هذه هي تراتيب قرار مقاطعة امتحانات الاسبوع المفتوح والاسبوع المغلق الصادرة عن نقابة التعليم الثانوي

نشرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي اليوم الاثنين على صفحتها الرسمية بالموقع الاجتماعي “فايسبوك” منشورا موجها لكافة المدرسات والمدرسين وهياكلهم النقابية يتضمن تراتيب مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول من السنة الدراسية الحالية (2018 ـ 2019).

ويأتي هذا المنشور وفق الجامعة التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، تنفيذا لقرارات الهيئة القطاعية للتعليم الثانوي التي انعقدت في 5 نوفمبر الجاري. وتشمل المقاطعة كافة مدرسات التعليم الثانوي والتربية البدنية ومدرسيهما العاملين بالمدارس الإعدادية والإعدادية التقنية والنموذجية والمعاهد الثانوية والنموذجية والمكلفين بخطة مدير مؤسسة تربوية أو بخطة ناظر أو بعمل إداري أو تربوي بإحدى المؤسسات التربوية.

وتتمثل المقاطعة في مرحلة الأسبوع ما قبل المغلق الذي يمتد من 26 نوفمبر الجاري إلى 1 ديسمبر القادم في إعداد مواضيع الامتحانات الخاصة بهذه الفترة وعدم تسليمها للإدارة وإنجاز الساعة المخصصة للفرض ساعة تدريس عادية وفق جداول الأوقات الرسمية. ويمتنع مدرسات التربية المدنية ومدرسوها عن إجراء الاختبارات الخاصة بالمادة التي سيتم احتسابها اختبار تأليفيا مع مواصلة التدريس بصورة عادية وفق جداول الأوقات الرسمية.
وسيمتنع المدرسون والمدرسات في فترة الأسبوع المغلق الممتدة من 3 إلى 8 ديسمبر القادم، عن تسليم مواضيع الامتحانات الخاصة بالأسبوع المغلق إلى الإدارة وعن تسلم روزنامة المراقبة المتعلقة به كما سيقاطعون كافة حصص المراقبة أثناء هذا الأسبوع ويواصلون التدريس بصفة عادية وفقا لجداول الأوقات الرسمية.
وطبقا للمنشور سيقاطع مدرسات الإعداديات التقنية ومدرسوها الفروض النظرية والتطبيقية المبرمجة خلال هذا الأسبوع إعدادا ومراقبة.

من ناحية أخرى سيتولى المديرون والنظار الذين تشملهم تراتيب المقاطعة، إعداد روزنامة الامتحانات والامتناع عن تسليمها إلى المدرسات والمدرسين والتلاميذ. كما سيمتنعون عن تسلم مواضيع الفروض الخاصة بامتحانات الثلاثي الأول أو نسخها أو توزيعها مع مواصلة مباشرة بقية مهامهم وتأمين سير الدروس العادي خلال فترة امتحانات الثلاثي الأول.
وسيمتنع الأساتذة المكلفون بعمل إداري أو تربوي من جانبهم عن القيام بأي مهمة تتعلق بالامتحانات ويواصلون عملهم العادي أثناءها.
وألمح المنشور إلى إمكانية تعديل هذه التراتيب و”مزيد إحكامها” على ضوء الملاحظات التي قد ترد على الجامعة العامة للتعليم الثانوي من قبل المدرسين والمدرسات وعبر هياكلهم النقابية.
وكان المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل عبر “عن رفضه مقاطعة امتحانات الثلاثي الأوّل (الأسبوع المفتوح والأسبوع المغلق) التي دعت اليها الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي.

ودعا في بيان اصدره الخميس من الأسبوع الماضي، “المدرّسات والمدرّسين إلى إنجاح السنة الدراسية والامتحانات في مواعيدها باعتبارها تتويجا لمجهودات الأساتذة والتلاميذ ولأهميّتها لأبناء شعبنا ولكلّ العائلات التونسية”.
وقال الأمين العام للاتحاد نورالدين الطبوبي أول أمس السبت في صفاقس، إن التباين في المواقف بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والمكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل حول مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول، شأن داخلي وسيتم التوصل إلى حل بشكل ديمقراطي داخل المنظمة الشغيلة.

في المقابل صرح الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الثانوي التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل مرشد ادريس أنه “في ظل غياب حوار جدي مع الحكومة فإن الجامعة العامة للتعليم الثانوي ماضية في تنفيذ قرار هيئتها الإدارية القطاعية الداعي الى مقاطعة امتحانات الثلاثي الأوّل من السنة الدراسية الحالية”.



السابق
نقابة التعليم الثانوي تصدر اللائحة المهنية لهيئتها الادارية ليوم 5 نوفمبر 2018
التالي
قفصة : 700 تلميذ لم يلتحقوا بعد بمقاعد الدارسة في السند