رسالة هامة إلى التلاميذ الراسبين في البكالوريا





 في سلسة “#كيفاش”، التي انطلقت فيها موسوعة سكوول منذ شهر أكتوبر 2017، للاجابة عن أسئلة التلاميذ، والأولياء والمربين، من اجل تقديم المساعدة والاحاطة النفسية والبيداغوجية لمحيط العملية التربوية الا وهو التلميذ.

 
أما سؤال اليوم، والذي يتمثل حقيقة في رسالة تلقتيناها على صفحتنا الرسمية على الفايسبوك، تقول:


رسبتُ في امتحان البكالوريا مرتان، رغم أنني عملت كل ما في وسعي، قرأت دروس التدارك في جميع المواد، وحفظت وقمت بجميع أشكال المراجعة، إلا أنني لم أنجح. أشعر أنه لا قيمة لي في الحياة، وكأني في سجن اليأس الذي ينخرني كل يوم وكل صباح ومساء. هل من نصيحة أو مساعدة؟


وفي هذا الشأن، اتصلنا بالدكتورة صبيحة غانمي المختصة في علم النفس، والتي أفادتنا بالاجابة التالية، التي نراها لا تخص فقط صاحب(ة) الرسالة، وإنما تخص كل التلاميذ الذين رسبوا في امتحان البكالوريا خلال السنوات الماضية.




“إن عدم تحقيق النجاح ليس بهزيمة شخصية أو نقص في قدراتك الذاتية وإنما قد يكون نتاج ظروف أخرى تعرضت لها خلال فترة الامتحانات أو الايام السابقة أو ربما يعود الأمر إلى تقاعسك في المراجعة، أو بسبب بعض الصعوبات الدراسية الاخرى كالضعف في أساسيات اللغات الاجنبية مثلا.


ومن هنا يجب علينا أن ننظر للتعثر الدراسي (لم أقل فشل بل تعثّر) على أنه بداية جديدة لمراجعة الذات والوقوف على الاخطاء التي تم ارتكابها في السابق والسعي الى تصحيحها كي نتجنب التعثر مرة أخرى. وبدلا من الانغماس في الكآبة والحزن، عليك أن تحدد مواطن النجاح ومواطن التعثر حتى تتمكن من تصحيحها.


لذلك يجب علينا أن نجعل من تعثرنا هذا وسيلة لمراجعة أنفسنا وفرصة لتجديد العزم لبداية جديدة وذلك من خلال اكتشاف مكامن الخلل ومواطن الضعف في قدراتك الذهنية والفكرية ومهاراتك الكتابية ومعارفك وطرق تحصيلك والتفكير في طريقة أنسب ومنهج أنجع في المذاكرة والاستيعاب، حيث يجب علينا ان لا نلتفت الى الوراء والتفكير في النتيجة بسلبية، وانما يجب علينا العمل من أجل غد أفضل. يقول بلزاك:..”



لذلك، إذا أردت تحقيق النجاح كل ما عليك فعله هو النظر الي الماضي نظرت بناء، لا هدم، فالماضي يعلمنا كي نعيش المستقبل بأفضل وأحسن الظروف التي نريد، محققين في ذلك أحلامنا وطموحاتنا.

يمكنكم ارسال اسئلتكم على صفحتنا الرسمية على الفايسبوك أو عبر صفحتنا على Instagram للاجابة عليها.
اقرأ أيضا:
07 خطوات عليك القيام بها للتخلص من الخوف : اضغط هنا
كيفاش نراجع للغات؟ اضغط هنا
14 خطوة عليك القيام بها من أجل مراجعة ناجحة في العطل : اضغط هنا
06 خطوات عليك القيام بها للتخلص من القلق والضجر والانقطاع عن المراجعة : اضغط هنا
خطوات عليك القيام بها لتخطي سلبية زملائك والمحيطين بك : اضغط هنا