شرح نص:صبي الدكان – ايميلي نصر الله – محور الاطفال في العالم – سابعة أساسي





شرح نص: صبي الدكان –  ايميلي نصر الله – محور الاطفال في العالم – سابعة أساسي

 
الموضوع:
حياة السارد وتحديه للصعاب رغم صغر سنه.

التقسيم:
من البداية الى 11: البحث عن العمل.
من 12 ّإلى 18: وداع الاب.
البقية: الدراسة وأثر المعلم في حياة السارد.

التحليل:

 
2- بدأ النص في مفتتحه بتحديد عمل الطفل الذي يبدو وكانه عمل أكبر مما تفترض سنه. فالطفل بصدد تركيب قارورة غاز بعد ان نفذت الاخرى، وسط دكان يعمل فيه. ومثل هذه الاعمال عادة ما تسند الى الاكبر سنا لخطورتها وحساسيتها.


3- بدت صورة أبيه متميزة من حيث المعالم، فهما في المحطة حين كانا يودعان بعضهما البعض، وتبدو ملامح هذه الصورة حزينة لحظور المعجم “دموع / بأس / نقس / حرمان / الفقر…”. وقد ساهمت هذه الصورة في دفع الصبي الى العمل من اجل تحسين ظروفه المعيشية ومساعدة عائلته التي تعيش الفقر الذي وصفه الكاتب بـ”أسوأ أصناف العنف”.


4- “الطاعة والوداعة والامنة، ثلاث صفات يجب أن تتحلى بها في غربتك يا بني….”: تمثل هذه المقولة مقولة الاب حين توديعه لابنه، اذ قدمت له هذه المقولة اهم الخصال التي يجب على الفرد ان يتمتع بها حين يحل ضيفا على مكان جديد، سواء كان ذلك في مدينة او في مكان اخر.
“لقد حققت هذا القول بالفعل”: تمثل هذه المقولة الصادرة عن المعلمة مصدرا لالهام السارد حينما كان صغيرا. فهذه المقولة ساهمت بشكل مباشر في تشجيع الطفل على الدراسة والمثابرة وتحدي الصعاب.


5- ترتيب الاحداث وفق تسلسل زمني:
1- وداع الاب.
2- البحث عن عمل.
3- الحصول على عمل في الدكان.
4- الدراسة والتعلم.


6- تتمثل الخصال التي تمتع بها السارد في النص من اجل تحدي الصعاب التي كان يواجهها اساسا في العمل والمثابرة وعدم فقدان الامل فضلا عن الوداعة والامانة.