المنهجية الكاملة لتحليل نص للتوحيدي – كيفية تحليل نص حجاجي قديم – بكالوريا آداب



المنهجية الكاملة لتحليل نص للتوحيدي – كيفية تحليل نص حجاجي قديم

المحور /
نوعية النص
آليات تقسيم
مداخله الفنية
النص الحجاجي الامتاع والمؤانسة، لمقابسات التوحيدي
يكون التقسيم حسب نوعية النص:
النص النازع نزعة العرض (نص تعليمي،
تفسيري):
عرض الاطروحة.
سيرورة الحجاج.
استخلاص الحكم.
النص النازع نزعة الحوار: (نص جدالي):
عرض أطروحة الخصم.
سيرورة الحجاج (دحض الاطروحات النقيضة ودعم الاطروحة
المتبناة في نفس الوقت).
استخلاص الحكم وتوجيه دعوة.
يمكن تقسيم سيرورة الحجاج داخليا حسب نوعية العملية
الحجاجية: الدحض – التدعيم – التعليل – التبرير – التعديل – التأسيس.
النص المحقق لمسامرة تامة:
طلب الوزير.
استجابة الاديب.
تعليق الوزير.
النص المحقق لمقابسة تامة:
سؤال دافع.
جواب مستفيض.
تعليق خاتمة.
مؤشرات الحجاج وهي نوعان:
مؤشرات لغوية: تأكيد حصر اضراب نفي ترجيح بلعل وقد ربما.
مؤشرات منطقية: في آليات الاستقراء والقياس والتوليد والاستنباط
والمماثلة والموازنة والتعليل.
الحجج: وهي ثلاثة أنواع كبرى:
حجج عقلية / منطقية: تقيمها آليات المنطق.
حجج واقعية: تجريبية أو عيانية.
حجج نقلية: مستمدة من نصوص شفوية تروى أو مكتوبة.
تدرس الحجج من حيث مصدرها وقوتها:
حجة سلطة: من عام في ميدانه.
حجة المقدس.
حجة المثل.
يقيم التوحيدي الاستدلال على أربع وسائل أساسية هي:
المشاهدة العيانية.
الاستدلال العقلي.
صحة النقل.
الحدس الصوفي.
المضامين الأساسية لنصوص التوحيدي:
مضامين معرفية – ابستيمية:
تكوين العقل العربي على الجمع بين البيان
والبرهان والعرفان.
نقد التراث وتبويبه وتدقيق مادته.
تدعيم نظرية البيان في بناء أسس الثقافة
العربية.
نشر فلسفة اشراقية مثالية تكسب الدين روحا
فلسفية.
مضامين منهجية:
تنويع المناهج حسب تنوع المباحث:
في دراسة المنقولات: منهج الشك والمراجعات.
في دراسة الادب: منهج المقارنة.
في دراسة الظواهر الاجتماعية: منهج الاستقراء
(العيان).
في دراسة الأحوال النفسية: منهج الاستبطان.
في دراسة المسائل الفلسفية: مناهج الاستدلال
والاستنباط والمقابسة.
مضامين ثقافية:
مشاغل ثقافة القرن الرابع: النثر والشعر
والمنطق والنحو والفلسفة والشريعة وعلم الكلام والتأويل الفلسفي والتأويل الشيعي
(إخوان الصفاء) ومسائل اللاهوت في الفلسفة الاشراقية.
مضامين تربوية:
توجيه شخصية الفرن نحو مسلك خلاص صوفي
والاستئناس بعقل عرفاني: أشواق الروح وأتواقها.
توجيه العارفين نحو عزلة المجتمع طلبا
للمعرفة والتحلي بآداب التواضع والمعاملة الحسنة.
مضامين اجتماعية سياسية:
مشاغل سياسة العصر في دعم دولة الامارة البويهية
ومشروعها التمدني وبيان مظاهر ضعف الإدارة البويهية ونقد فساد ممثليها.


مضامين حضارية:
نقل ما عاشته فترة القرن الرابع من اضطراب
سياسي واجتماعي ونقل ما عاشته بغداد من تطور علمي في مجالس الجدل ومقابسات العرفان
وتدوينها وبيان وجوه من التسامح الديني البين العلماء في بغداد.
مقاصده العامة (مصب التأليف):
مقاصد تكوينية:
تأسيس الثقافة العربية على تجاوز المعقول
والمنقول (شرح العقل للنقل).
بناء العقل العربي على تكامل النظر في
الفلسفة والدين وخلق حوار داخلي بين المذاهب والفرق وخارجي بين الفلسفات والأديان.
اخراج ثقافة العرب من ثنائية الحقول في
البيان والبرهان باضفاء حقل العرفان.
مقاصد ثقافية:
احياء بعض مقولات تيار الاعتزال وإثراء الجدل
الحاصل بين الفرق والمذاهب في عصره ونشر فلسفة اشراقية بين القراء.
تحقيق تكامل الفلسفة الافلاطونية المحدثة
والديانة الإسلامية.
مقاصد اجتماعية:
دعم حركة التمدن بوضع أسس ثقافتها: الفعل
العقلي الواعي، التحرر الروحي الصاحي.
دعم أسس التمدن: التعاون والتبادل والاحترام
والتعايش، وضع أسس خلاص الانسان: تخليص الفرد من شرور النفس.
دعم سلوك تمدني سار بالانفتاح والاعتدال
والحوار مع الاخر والاحتكام الى العقل والسعي في خلاص النفس.
مقاصد حضارية:
تحويل حضارة العرب عن الرحيل الى الاستقرار
فعن نمط البداوة الى نمط الحضر وتدعيم مكانة العرب في الحضارة الإسلامية لأعاجم
داخلها فضل السبق الحضاري.
المحافظة على مكانة أرباب القلم في الدولة
أمام مزاحمة أرباب السيف والعسكر الاقطاعيون وأرباب المال والتجار أهل البازار.
مجالات النقد:
في نقد الموقف:
ميل بعض المواقف الى الجزم والحسم.
غلبة الروح التعليمية على خطابه ليميل الى
الاستعراض المعرفي والمراكمة.
سقوط حجاجه في السجال تهكما من الخصم وتحقيرا
له.
سقوط بعض معارفه في الوهم والتفسير الخرافي.

في نقد خلفياته الفكرية:
سيطرة النزعة الصوفية على مواقفه وتوجيهها
وجهة التبشير بحقيقة مطلقة.
اعتماد الحدس وسيلة معرفة والاستئناس به أكثر
من العقل والتجربة.
في نقص مقاصده:
غلبة المقاصد العقائدية على عقله تضعف من
عملية المباحث.
طلب الحقيقة الصوفية المطلقة يعدم الروح
العملية
النزوع المثالي يدفع التوحيدي نحو الإحساس بالغربة
والانتحار الفكري (حق كتبه).
في نقد مناهجه:
قصور منهجه عن إدراك الحقيقة واكتفاؤه بما
ناسب منها قناعاته.
التأرجح بين أكثر من منهج في مبحث واحد
والميل الى الاستعراض والتكديس يؤثر سلبا على تركيز المباحث ودقتها.
أسلوبه الادبي يضعف من صفاء الروح العلمية
ووضوح النزوع الفلسفي في كتاباته.