شرح نص: القمقم – محور حكايات وأساطير – سابعة أساسي





شرح نص:  القمقم – محور حكايات وأساطير – سابعة أساسي


الموضوع:
عثور الصياد على القمقم وفك أسر الجن والحوار معه….


التقسيم:  
من 1 الى 5 (الارض): عثور الصياد على القمقم.
من 5 (فخرج) الى 23 (من موتك): خروج الجني وتحاوره مع الصياد.
البقية: تحيل الصياد على الجني وارجاعه إلى القمقم.


التحليل:
2- رسم السارد للعفريت صورة عجيبة ويبرز ذلك أساسا من خلال الوصف، إذ أن الجني برز في مرحلة أولى في شكل دخان صعد الى السماء ثم اجتماعه ليتحول الى عفريت واصفا إياه بطريقة عجيبة من خلال قوله:” رأسه في السحاب ورجلاه في التراب”. فالعفريت يبدو وكأنه في شكل آدمي من خلال الرأس والرجلين. وتعتبر هذه الصورة من خصائص الحكايات الغريبة العجيبة والاساطير والتي من شأنها أن تضفي طابع التشويق في القصة.


3- يمتد مقطع الاسترجاع من السطر التاسع في قول الجني:” وقد عصيت” إلى غاية السطر السادس عشر في قوله:” وها أنت قد خلصتني”. ويمثل هذا المقطع بالأساس، دافعا وسببا للاحداث الجارية مع الصياد، فلولا سجن سليمان للجني، لكما كان الجني موجودا في هذا القمقم.


4 و5: على التلميذ تحرير الاجابة من زاوية نظره.