شرح نص أحلم بقرطبة – محور أحلام ومطامح – ثامنة أساسي



شرح نص أحلم بقرطبة – محور أحلام ومطامح – ثامنة أساسي


الموضوع:

حلم الكاتب المتمثل في زيارة مدينة قرطبة وشوقه الى ذلك منذ الصغر.

التقسيم:

من 1 إلى 05: مرحلة الصبى وبداية الحلم بقرطبة.
من 06 الى 16: مرحلة الشباب والقراءة حول قرطبة.
البقية: مرحلة الكهولة وبقاء الحلم حُلمًا….

التحليل:

2-  تكونت صورة قرطبة من عدة عناصر مختلفة، جميلة والاكثر من ذلك كانت جاذبة لنفس السارد والقارئ معا. فقد وصف الكاتب في هذه المدينة الجانب الطبيعي الجذاب من خلاله السماء الزرقاء والقمر الكبير الاخضر والجانب المعماري المتكون من الابراج العالية والجانب البشري والاخلاقي المتمثل في صفات اهل وسكان هذه المدينة الذين على حد وصف الكاتب انهم “طيبون وسعداء وحكماء”.


3- تحول الكاتب من مرحلة الصبى الى مرحلة الشباب، وفي هذا التحول، تمكن الشاب من بداية العمل من اجل تحقيق الحلم. وتمثل هذا العمل اساسا في الكتابة حول قرطبة وذكرها بمحاسنها الفاتنة الجذابة.


4- كان السارد يحلم بمدينة قرطبة متخيلا اياها من كل الجوانب التي تخص المدينة، إلا أنه في نهاية المطاف حقق حلمه واصبح حلمه حقيقة، فالتمني او الحلم بلا عمل كالارض الفلاحية التي لا يتم زرعها ويُتضر منها زرعا وفيرا.


5- يبرز معجم القيم من خلال ” الطيبين / سعداء / الجمال / النظافة / الانسجام / الوئام / السكينة / السلام / العدل / التراحم / الحنان” وتمثل هذه القيم، قيما كونية تطمح اليها الانسانية جمعاءـ وتحلم في تطبيقها على ارض الواقع، فكم من دولة تريد العدل لكنها لا تحققه وكم من دولة تفككت أسرها وتشتت بسبب المال وغيره من المشاكل الاخرى. وبما ان الانسان خيّر بطبعه فان مثل هذه القيم ستبعث في روحه الحب والسعادة.


6- يبدو من خلال هذا النص  للدكتور عبد الغفار مكاوي، ان المدينة التي يحلم بها هي مدينة قائمة أساسا على الاخلاق الانسانية التي يريد العالم الوصول اليها، بل وبالمدينة التي تحقق السلم والسكينة والمحبة لمتساكنيها.