محور التواصل والانظمة الرمزية: أزمة التواصل -دوركايم وادورنو – فلسفة – بكالوريا



محور التواصل والانظمة الرمزية: أزمة التواصل -دوركايم وادورنو – فلسفة – بكالوريا


هل وسائل الاتصال الحديثة تتحدد باعتبارها اداة لتقريب الشعوب ام باعتبارها تمثل مصدر انعزال وتفرقة؟


تعتبر مدرسة فرونكفونت ان الثورة التقنية وان قربت الشعوب وجمعت الاجناس والبلدان فانها في الوقت ذاته تهدد بعزلة الانسان واغترابه.

دلالة التقدم:
هو تطور القدرات المعرفية والتقنية التي توصل اليها الانسان المعاصر ومن بين هذا التقدم تطور وسائل الاتصال لكن هذا التقدم تحول الى اداة لعزلة الانسان.

وسائل الاتصال تمثل مصدر انعزال وتفرقة:

في المجال الفكري: تحويل الانسان من كائن مفكر قادر على النقد الى مجرد كائن انفعالي تقع استمالته تحت تأثير الدعاية والاشهار.
في المجال العملي: عزل العمال ومراقبتهم لضمان مردودية اكبر وانتاجية اكبر وهو ما أدى الى القضاء على كل اشكال الحوار بين العمال الذين تحولوا الى الات تقع برمجتها والتحكم فيها.
المجال النقلي: تفريق الناس ماديا من خلال تعويض وسائل النقل العمومي والجماعي التي كانت فضاء للحوار بالسيارات الخاصة التي تعيق امكانية اللقاء بين الناس.

ادى هذا التقدم الى التماثل بين الناس فقد غابت الخصوصية والتفرد والابداع فسلوكات الناس سلوكات استهلاكية نمطية.

وسائل الاتصال تمثل مصدر تقريب بين الناس:
تحقيق التعاطف بين البشر: مساندة الشعوب والمنظمات لشعوب أخرى في أماكن أخرى من العالم مثال تعاطف البريطانيين والألمان مع الشعب الفلسطيني.

تجذير الاختلاف كقانون يحكم الكون: المصالحة مع الغير وقبول الاختلاف.
تسهيل الاتصال وبالتالي الحياة.