ملخص وحجج لمحور الحي – سابعة أساسي

 
 
ملخص وحجج لمحور الحي – سابعة أساسي


التعاون من أقوى ما يوثِّق عرى المحبَّة والترابط بين أبناء الحي، شيوع التعاون بين أفراده، وذلك عبر مجالات متعددة تشمل معظم جوانب الحياة، وقد حثَّ الإسلام على التعاون وشجع عليه، لما له من آثار عظيمة، يتعدى تأثيرها الفرد ليعمّ المجتمع بأسره وما فيه من أحياء، بل وتمتد هذه الآثار لتشمل الأمَّة بأسرها متى شاع وانتشر فيها خلق التعاون، فهناك إذاً مظاهر للتعاون بين سكان الحي في مجالات متعددة، وهناك أيضاً آثار تترتب عليه سنذكرها في هذا الملخص.
 
مظاهر التعاون بين سكان الحي 
سكان الحي الواحد تقوم بينهم علاقات تعاونية، تظهر في عدة مظاهر ومجالات منها:
 في مجال البناء والتشييد حيث كان أبناء الحي الواحد قديماً يجتمعون في تشييد البيوت، وهو ما يعرف (بالعقد) حيث يستدعي تعاونهم معاً، لأنّ إعداد الإسمنت (الباطون) ورفعه للمبنى يستدعي ذلك، فلم تكن المعدات لإعداده ورفعه موجودة أو متوفرة قديماً، ورغم توفرها اليوم، فما زال هناك بعض مظاهر التعاون في مجال البناء قائمة حتى يومنا هذا، كإتمام التشطيب الداخلي والخارجي في البناء على حدٍ سواء.
 في مجال الزراعة: وذلك بحراثة الأرض، وزراعتها، وحصاد المحاصيل الزراعية، ونقلها ودراستها بعد ذلك، وكذلك في موسم قطف الزيتون، وعصره. 
في الأفراح والأتراح، فنجد تعاوناُ بين سكان الحي في الأفراح، باشتراكهم في تهيئة مكان الحفلات، والمشاركة بها وإحيائها، وكذلك في الأتراح والأحزان، بالمشاركة في تشييع الجنائز، وإعداد القبور، ودفن الموتى، واستقبال المعزيين، وخدمة أهل الميت طيلة فترة العزاء. 
في مجال العون المادي: حيث تمر ظروف اقتصاديّة على بعض الأسر في المجتمع، فتظهر الحاجة للتعاون في مجال المساعدات الماليّة، والعينيّة المختلفة. 
في الحالات الطارئة: وهي حالات متعددة يتعرض لها أفراد المجتمع، تقتضي وجود التعاون لمواجهتها، كمساعدة النسوة لبعضهنَّ في حالات الولادة، وما يترتب عليها من أعمال ومسؤوليات، وفي مواجهة خطر داهم. 
بين مجموعة الأحياء في المجتمع الواحد: ويتمثل ذلك في مواجهة الأخطار المحدقة، كإطفاء الحرائق، والتصدي للصوص، والتصدي لأي عدو.
 
آثار التعاون
 لانتشار خلق التعاون بين أفراد الحي والمجتمع آثار عظيمة، منها: 
شعور الفرد بالكرامة الإنسانيَّة وبقيمة ذاته في المجتمع، حيث إنَّ هناك من يهتم به. 
تماسك المجتمع وترابطه وازدهاره. 
تقوية روح الانتماء للمجتمع لدى أفراده. 
نشر وإشاعة قيم الخير والفضيلة في المجتمع. 
إعطاء مظهر حضاري لأفراد المجتمع في تعاونهم مع بعضهم البعض، ومحبتهم لبعضهم البعض. 
إرساء دعائم الاستقرار في المجتمع.
 
 إيجابيات وسلبيات المدينة والمدن الحديثة: 
 إيجابيات المدينة 
الازدهار العمراني وتطور وسائل الاتصالات والمواصلات وانتشار المرافق العامة. 
توافر فرص العمل المختلفة لجميع الفئات العمرية، ففي المدينة يعمل الفرد في أي عملٍ على عكس الريف التي ما زالت ثقافة العيب منتشرةً فيها فنرى الشباب يحجمون عن العمل ببعض الأعمال. 
 
سلبيات المدينة 
غياب الروابط الاجتماعية بين الناس، فبسبب طبيعة العمران والمباني فيها يلاحظ أن أغلب من يسكنونها يتخذون من الشقق الموجودة في العمارات بيوتاً لهم وبالتالي قد يكون الجار من دينٍ آخر أو من بلدٍ آخر أو قد تحتوي العمارة على سكانٍ من مناطق مختلفةٍ من الدولة نفسها مما يجعل التواصل فيما بينهم قليلاً، على اختلاف الريف التي يقطنها من يشتركون بالعادات ودرجة القرابة والمعرفة، كما أن الانشغال بالعمل في المدينة يجعل من الصعب التواصل فيما بين السكان. 
احتياج المدينة للكثير من المصاريف وتعقيد الحياة بشكلٍ عامٍ، والازدحام السكاني وانتشار الضوضاء. 
تلوّث البيئة بسبب كثرة المصانع والسيّارت والافتقار إلى المواصلات العامّة ممّا يؤدّي إلى استخدام معظم السكان لسيّاراتهم الخاصة وبالتالي زيادة التلوث البيئي.