شرح نص:نجحت في المناظرة – الرشيد ادريس – محور المدرسة – سابعة أساسي





شرح نص: نجحت في المناظرة – الرشيد ادريس – محور المدرسة – سابعة أساسي



الموضوع:
فشل الشاب في مظاهرة الالتحاق بالمدرسة الصادقية ونجاحه في مناظرة أخرى.

التقسيم:
من 1 الى 6: الاعجاب بالمدرسة الصادقية.
من 7 الى 16: اجراء الاختبار وفشل الالتحاق بالمدرسة الصادقية.
البقية: اجراء اختبار ثاني والنجاح فيه.

التحليل:

2- من العبارات الدالة على احترام وتقدير السارد لمدرسته التي وردت في الوحدة الاولى:” حرم المعرفة المقدس / المعهد الشهير بساحته ذات الاقواس والسواري الرخامية الخلابة…”.


3- “لم يطل انشراحي / حبر المدرسة اسود مدبقا لزجا / اليأس / ادلهمت الدنيا / اسود الفضاء…” تعبر هذه المفردات عن السواد واليأس، وتعتبر هذه المفردات أيضا ترجم لمشاعر الكاتب في الوقت ذاته، فهي نقل لما كان يشعر به من خوف ويأس فضلا عن الخوف الذي اصابه.


4- قام السارد بالنظر الى حالة اليأس التي عاشها بطريقة ايجابية، إذ انه حوّل السلبي إلى طريق ايجابي، من خلال الاقرار بوجود فرص اخرى للنجاح في مناظرات اخرى يمكن لها ان تفتح ابواب التميز والتفوق. وبالفعل، قام الكاتب باجتياز مناظرة اخرى كللت بالنجاح والتفوق.


5- ” مغامرة الشهادة / رؤوس الجبال الشاهقة / نتوقف مهلة ثم نعيد السير … ويمتد الطريق أمامنا طويلا…” تمثل هذه المفردات والجملة معنى الرحلة. فالكاتب يرى اجراء المناظرة كان كرحلة شاقة لازالت في بداية الطريق… كما ان الكاتب يرى ان هذه المغامرة هي بمثابة مرحلة من مراحل الحياة والرحلات التي تم تجاوزها في انتظار بقية مراحل الحياة والرحلة. فالحياة في الحقيقة هي رحلة من الرحلات التي يخوضها الانسان في خضم هذا الوجود… فالحياة بحلوها ومرها كرحلة بين طيات الجبال من اجل الوصول الى قمتها.