ملخص / حجج محور أحلام ومطامح – ثامنة أساسي





ملخص / حجج محور أحلام ومطامح – ثامنة أساسي
المصدر: منتدى تونس التربوي


لَئِنْ كَانَ السَّرْدُ حِكَايَةَ الأعْمَالِ والوَصْفُ حِكَايَةَ السِّمَاتِ والأحْوَالِ فَإنَّ الْحِوَارَ هُوَ حِكَايَةُ الأقوَالِ فِي مُسْتَوَى النَّصِّ الْقَصَصِيِّ أيْ هُوَ كَلاَمُ الشَّخْصِيَّةِ بِلاَ وَاسِطَةٍ.وَيُدْرَسُ الْحِوَارُ مِنْ حَيْثُ:
ـ فَرْدِيٌّ أو بَاطِنِيٌّ: حِوَارٌ تُخَاطِبُ فِيهِ الشَّخْصِيَّةُ ذَاتَهَا
° أنْوَاعُهُ ـ ثُنَائِيٌّ: حِوَارٌ مُتَبَادَلٌ بَيْنَ شَخْصَيْنِ
ـ مُحَاوَرَةٌ: حِوَارٌ مُتَبَادَلٌ بَيْنَ أكْثَرَ مِنْ شَخْصَيْنِ
ـ حِوَارُ مُباشرٌ: أنْ يَنْقُلَ الرَّاوِي حِوَارَ الشَّخْصِيَّةِ فَيَكُونُ وَسِيطًا بَيْنَهَا وَبَيْنَ الْمُتَقَبِّلِ
+ الشَّخْصِيَّاتُ الْمُتَدَاخِلَةُ فِي الْحِوَارِ مِنْ حَيْثُ علاقاتها وترتيبها
° أطْرَافُهُ + يَتِم رصدُ الْعَلاَقَاتِ حَسَبَ حَجْمِ الرُّدُودِ فَتَكُونُ مُتَكَافِئَةً أو مُتَسَاوِيةً، وأحْيَانًا يَسْتَبِّدُ طَرَفٌ بالرُّدُودِ عَلَى حِسَاب 
الأطرَافِ الأخْرَى.
+ يُمْكِنُ تَبَيُّنُ الْعَلاَقَاتِ بَيْنَ أطْرَافِ الْحِوَارِ الْقَائمَةِ عَلَى الْخِلاَفِ أو التَّوَتُرِ أو الْهُدُوءِ والتَّفَاهُمِ.
° نَسَقُ الْحِوَارِ: يَكُونُ حَسَبَ لَهْجَةِ الْمُتَحَاوِرِينَ إمَّا حِوَارًا تَصَاعُدِيًّا أو حِوَارًا تَنَازُلِيًّا
تُدْرَسُ الأسَالِيبُ مِنْ خِلاَلِ الأعْمَالِ اللُّغَوِيَّةِ الْمُنْجَزَةِ فِي الْحِوَارِ وَالْمُعْجَمِ الْغَالِبِ…
° أسَالِيبُ الْحِوَارِ اعْتِمَادُ أسالِيبِ الإنْشَاءِ الْمُتَنَوِّعَةِ مِثْلَ :” الأمْرُ والاسْتِفْهَامُ والنِّدَاءُ والتَّعَجُّبُ….
اعْتِمَادُ وَسَائِل الإثْبَاتِ الْمُتَنَوِّعَةِ
• وَظِيفَةُ الإخْبَارِ:يُعْلِمُ الْحِوَارُ بِأحْدَاثٍ أوْ مُعْطَيَاتٍ سَابِقَةٍ أو جَدِيدَةٍ
• وَظِيفَةُ التَّفْسِيرِ:وَهُوَ الْحِوَارُ الَّذِي لاَ يُضِيفُ إلَى الأعْمَالِ والْعَلاَقَاتِ جَدِيدًا وإنَّمَا يُفَسِّرُهَا.
° وَظَائِفُ الْحِوَارِ • وَظِيفَةُ الاِسْتِبْطَانِ: يَضْطَلِعُ الْحِوَارُ باسْتِبْطَانِ الشَّخْصِيَّةِ والتَّعْبِيرِ عَمَّا بِدَاخِلِهَا مِنْ أحَاسِيسٍ وَهَوَاجِس 
وأفكار…
• وَظِيفَةُ التَّأثِيرِ:غَايَةُ الْحِوَارِ التَّأثِيرُ فِي الْمُتَقَبِّلِ وإثَارَةِ مَشَاعِرِهِ ( الرَّحْمَةُ، الْخَوْفُ، الشَّفَقَةُ، الاسْتِعْطَافُ… 
1 ـ شُرُوطُ تَحْقِيقِ الْمَطَامِحِ: 
° يَتَطَلَّبُ تَحْقِيقُ الأحْلاَمِ أنْ يَكُونَ الإنْسَانُ جَرِيئًا فِي مُوَاجَهَةِ الْوَاقِعِ الْمُتَخَلِّفِ فَيَتَصدَّى لَهُ بِشَجَاعَةٍ يَنْتَقِدُهُ وَيُصْلِحُهُ. وَيَظْهَرُ هَذَا الْمَعْنَى فِي نَصِّ ” أرِيدُ أنْ أعِيشَ بِحُريةٍ” حَيْثُ تَرْفُضُ رِيا الْخُضُوعَ للْعَادَاتِ الْمُتَخَلِّفَةِ بَلْ كَانَتْ تَحْلُمُ أنْ تُغَيِّرَهُ إلَى الأحْسَنِ.
° تَتَحَقّقُ الأحْلاَمُ بالْعَمَلِ والْمُكَابَدَةِ وَتَحَمُّلِ الأتْعَابِ والمبادرة برُوحٍ حَازِمَةٍ. يَقُولُ أحدُ الحُكماءِ ” منْ لَمْ يُقَدِّمْهُ الْحَزْمُ أخَّرَهُ العَجْزُ”
° تَحْقيق الأحلامِ والمطامِحِ رَهِينُ نَظْرَتِنَا إلَى الْحَيَاةِ، فَكُلُّ النَّاجِحِينَ يَنْظُرُونَ إلَى الْحَيَاةِ بِعَيْنَيْنِ حَالِمَتَيْنِ وَهُنَاكَ صِنْفٌ مِنَ النَّاسِ يُعْلِنونَ رَفْضَهُمْ لِخَوْضِ التَّجَارُبِ والْمُغَامَرَاتِ بِتِعِلَّةِ الظُّرُوفِ فَهُم فَاشِلُونَ مِنَ الدَّاخِلِ.
° يَصِفُ أحَدُ الأُدَبَاءِ شُرُوطَ تَحْقِيقِ الأحْلاَمِ بِقَوْلِهِ: “إنَّهَا خَلْطَةٌ سِحْرِيَّةٌ فِي عِدَّةِ كَلِمَاتٍ: رُوحُ الْمُثَابَرَةِ وبَذْلُ الجُهْدِ وَطُولُ النَّفَسِ وَالصَّبْرُ واعْتِبَارُ الزَّمَنِ جُزْءًا مُهِمًّا فِي تَحْقِيقِ الأهْدَافِ.”
2 ـ فَوَائِدُ تَحْقيق المطامح والأحلام:
+ نَفْسِيًّا: 
يَسْعَى الإنْسَانُ مُنْذُ صِغَرِهِ إلَى تَحْقِيقِ ذَاتِهِ عَبْرَ بَعْضِ الْمَطَامِح مثل النّجاح في الدِّراسة والتَّفَوّق على أقرانِهِ. ذَلِكَ أنَّ إثْبَاتَ وجُود الإنسان يَبْدَأُ مِنْ لَحْظَةِ تَحْدِيدِهِ لأهْدَافِهِ وَبِقَدْرِ مُضِيِّهِ فِي تَحْقِيقِهَا تَزْدَادُ شَخْصِيَّتُهُ قُوَّةً وَصَلابَةً بِعَكْسِ الإنْسَانِ الْخَامِلِ الّذِي لا يَتَجَرَّأُ عَلَى وَضْعِ نَفْسِهِ فِي مَحَكِ خَوْضِ مُغَامَرَةِ تَحْقِيقِ الأحْلامِ فَيَظَلُّ قَانِعًا بالْمَوْجُودِ يُسَيْطِرُ عَلَيْهِ شُعُورُ الْخَوْفِ.
+ اجْتِمَاعِيًّا:

النَّجَاحُ فِي تَحْقِيقِ الْمَطَامِحِ يَجْلِبُ الاحْتِرَامَ والتَّقْدِيرَ لِصَاحِبِهِ مِنْ قِبَلِ الأسْرَةِ والْمُجْتَمَعِ فَيُصْبِحُ الشَّخْصُ النَّاجِحُ قُدْوَةً يحْتَذِي النَّاسُ بِهِ.