ملخص درس الحركية المجالية للسكان : مثال هجرات العمل

ملخص درس الحركية المجالية للسكان : مثال هجرات العمل

-I أهمّ تيارات الهجرة العمّالية في تونس وفي العالم:

1)    تيّارات الهجرة الداخلية بالبلاد التونسية:    

– النزوح الريفي هو تنقّل السكان داخل حدود الوطن من المناطق الريفية نحو المدن أمّا الهجرة بين المدن فهي تنقّل داخل حدود الوطن من مدينة إلى مدينة أخرى.

– يتنقّل السكان داخل البلاد التونسية من المناطق الداخلية نحو المناطق الساحلية وخاصّة العاصمة 

– تعتبر المناطق الساحليّة التونسية مناطق مستقطبة للسكان فحصيلتها الهجرية إيجابيّة

       2- تيّارات الهجرة العمّاليّة في العالم:  

– تعتبر أقطار العالم المتقدّم (الشمال) أكثر الأقطاب الجاذبة للهجرة العمّالية في العالم مثل بلدان أمريكا الشماليّة وأوروبا الغربيّة واليابان واستراليا وزيلندا الجديدة.

– تنتمي مناطق الانطلاق إلى بلدان عديدة تنتمي للعالمين المتقدّم والنامي وأهمّها ينطلق من جنوب شرقي آسيا وشبه الجزيرة الهندية وإفريقيا الغربية وشمال إفريقيا وأمريكا الوسطى…

– تصنّف الهجرة العمّالية الدولية إلى 4 أصناف:

v    هجرة العمّال القارين وعائلاهم.

v    هجرة العمّال الوقتيين أو الموسميين.

v    هجرة عمّال المناطق الحدوديّة.

v    الهجرة غير القانونيّة أو الغير شرعيّة أو السريّة ( أي دون الحصول على إذن من البلد المستقبل).

II- أسباب الهجرة العمّاليّة من خلال مثال النزوح الريفي:

1 – أسباب النزوح الريفي بالبلدان المصنّعة:

أدّت الثورة الصناعية التي ظهرت في بريطانيا في بداية القرن الثامن عشر ثمّ في بقيّة أوروبا إلى توفير مواطن شغل لجميع العاطلين بالمدن

 2 – أسباب النزوح الريفي في البلدان النامية:

 – تسبّب التدخّل الاستعماري الأوروبي وخاصّة في النصف الأوّل من القرن العشرين – الذي أفتكّ الأراضي من الأهالي لصالح المعمّرين الأوروبيين وقام بتعصير الفلاحة- في تقلّص مواطن الشغل بالأرياف.

– تزامن ذلك مع “انفجار ديمغرافي”

III- انعكاسات هجرة العمّال إلى الخارج:

1 – النتائج الإيجابيّة:   

أ- في بلد الاستقبال:

 – الاستفادة من اليد العاملة الرخيصة و المختصّة .

– يساهم ذلك في ازدهار اقتصاد هذه البلدان.

 ب- في بلد المغادرة:

 – تخفيف الضغط على سوق الشغل.

– توفير عائدات ماليّة ضخمة .

   2 – النتائج السلبية:  

أ- في بلد الاستقبال

– انتشار العنصريّة.

– الاغتراب الثقافي والازدواجيّة في اللغة. 

 – ارتفاع معدلات البطالة بسبب الضغط على سوق الشغل

ب- في بلد المغادرة:

 – فقدان الأدمغة 

– فقدان الاقتصاد المحلّي لتوازناته

– ظهور عادات استهلاكية جديدة