ملخص درس القيروان ودورها في نشر الحضارة العربية الاسلامية: الاشعاع الفكري – اولى ثانوي

 

 
ملخص درس القيروان ودورها في نشر الحضارة العربية الاسلامية: الاشعاع الفكري  – اولى ثانوي

 
I- مظاهر الاشعاع الفكري لمدينة القيروان :
1- المكانة الفكرية لمدية القيروان والعوامل المساعدة:

أ- المكـــانة الفكرية:

 احدى المدن الثلاث في دراسة العلوم الاسلامية اضافة الى الكوفة بالعراق والمدينة بالجزيرة العربية
– القيروان منارة أدبية في عهد الدولة الزيرية 
–  القيروان عاصمة حضارية لها اشعاعها فهي تجذب مختلف العلماء والادباء من كافة البلدان
ب- العوامل المساعدة :
* انشاء بيت الحكمة 
* تنشيط حركة الترجمة 
* اهتمام الحكام بالعلماء والادباء خاصة الاغالبة والزيريين
2- ميادين النشاط الفكري لمدينة القيروان في عهودها الزاهرة:

·       الفقه والتشريع 

* الادب واللغة
·  الطب والصيدلة 
·  الترجمة 
II- دراسة مثال : شخصية أحمد ابن الجزار:
1- شخصيته ومميزاته الفكرية والعلمية:

هو أبو جعفر أحمد بن ابراهيم ابن الجزار طبيب ومفكر قيرواني 

– عرف بشخصيته الموسوعية 
– امتاز أيضا بشغفه المتواصل بالعلوم وبقية المجالات الفكرية
2- طريقته في ممارسة الطب وشهرته:

– الانطلاق مما وصل اليه الاطباء من قبله ثم الاضافة والبراعة 

– يمتاز ببراعته في فهم المرض ومداواة المريض 
– بلغت شهرته اروبا 
3- خصائص الانتاج الفكري لابن الجزار:

– في الطب والصيدلة: زاد المسافر وهو من الكتب القيمة يعرف بكتاب الادوية المفردة – كتاب في الادوية المركبة – كتاب طب الفقراء – رسالة في الزكام – طب المشائخ …

* في التاريخ : مغازي افريقية وتاريخ الدولة الفاطمية
* في الادب و مؤلفات أخرى