درس : الإيمان بالغيب ثامنة أساسي

درس : الإيمان بالغيب
السند :
قال تعالى : وعنده مفاتيح الغيب لا يعلمها إلا هو .

الأنعام 59
-الموضوع : حقيقة الغيب
-العناصر :      1-معنى الغيب
                  2-مسائل الغيب
                    3-دوره
في استشعار رقابة الله
1-معنى الغيب
لغة : غاب عني = بعد
      غاب في = توارى او خفي
شرعا: الغيب هو ماغاب على
الحواس ولا يكون في متناول العقل
مقارنة بين عالم الغيب و عالم الشهاد
-عالم الشهادة :هو ما ندركه بعلامات أو أمارات يتفاوت الناس في ادراكها مثل
علم الطب أو الفلك
-عالم الغيب : فقد استأثر الله به ولم يطلع عليه إلا من ارتضى برسول وهو
جزء من الحكمة الالهية
قال تعالى : ءامن الرسول بما أنزل إليه من ربه و
المؤمنون كل ءامن بالله و ملائكته ورسله لا نفرق بين أحد من رسله .
-أركان العقيدة منها : ماهو من عالم الغيب ( الإيمان بالملائكة – الإيمان
باليوم الآخرة – الإيمان بالقدر خيره وشره )
ومنها ماهو من عالم الشهادة ( الإيمان بالرسل – الإيمان بالملائكة )
2-مسائل الغيب
أ- الملائكة
هي مخلوقات نورانية لها وظائف عديدة
مع الله :
العبادة – السجود – الخوف من الله – يفعلون ما يؤمرون – التسبيح
مع الرسول:
تبليغ الوحي(سيدنا جبريل عليه الصلات و السلام )
مع الإنسان :
حفظ البشر – تدوين عمل الانسان
قال تعالى : وَإِنَّ
عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَامًا
كَاتِبِينَ يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ .
                                                                                                          الإنفطار 10-11-12
ب-اليوم الاخرة
    ان اليوم الاخرة يعني اليوم
الذي سيعيد الله فيه البشر الى الحياة من جديد في عالم اخر غير عالمنا بعد أن يأتي
الفناء على الكون و الإنسان سيحاسب في ذلك اليوم كل انسان بما عمل في حياته الدنيا
.
ج-الإيمان بالقدر خيره وشره
    القدر هو قضاء الله وعلمه بما
كان وما يكون وما سيكون دون تقي للجزء الارادي و الاختياري للإنسان
3-اثار الايمان بالغيب:
الايمان بالغيب يحرك ضمير الانسان وينمي فيه روح الخير و الصلاحي و يعكس
اثار العقيدة الدينية على أفعاله وتصرفاته
قال تعالى :  ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ
الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا (13) اقْرَأْ
كِتَابَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا
 (14)
                                                                                                                           الإسراء 13 -14
من فوائد الشعور بمراقبة الله تعالى:
                    -تحمل
المسؤولية
                    -القيام
بالأعمال الحسنة
                       -استقامة
السلوك
                     -الزيادة في طاعة الله                                                    
قال تعالى:
يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا
كَانُوا يَعْمَلُونَ .
  النور 24