[warning headline="تنبيه!"]تعلم إدارة موقع موسوعة سكوول، أن كل شخص يعمل على نقل المحتوى بطريقة غير قانونية أي دون ذكر المصدر، او سرقة المحتوى بأي شكل من الأشكال، فإن ذلك يعرض المركتبين الى تتبعات من قبل الإدارة.[/warning]
  • شرح نص "الهاربون من أجسادهم" - شهرزاد الحكيم - بكالوريا آداب



    شرح نص "الهاربون من أجسادهم" - شهرزاد الحكيم - بكالوريا آداب


    التقديم:
    يندرج النص ضمن أواخر أحداث مرحلة الفعل المنحدر (مرحلة الانحدار) وهو مقتع من أواسط المظهر الثالث عندما يعود شهريار مع بداية هذا المظهر صحبة قمر الى المدينة ويقصدان خان إبن ميسور متنكرين ويطلبان دخان الافيون...

    الموضوع:
    رصد ملامح التحول الثاني لشهريار بعد انتهاء رحيله عن شهرزاد وموقف قمر من ذلك التحول.

    العناصر:
    من 1 إلى 14:  موقفين متعارضين من المكان والانسان: دلالة الرحيل.
    من 15 إلى 19: المواجهة والكشف عن تعارض موقفين من حب شهرزاد.
    البقية: رحلة شهريار وأبعادها الرمزية والأسطورية.

    الشرح:
    العنصر الاول:
    الإشارات الركحية:
    عددها 5 إشارات ركحية اختصت اثنان منها للوزير قمر.
    قامت الاولى على بيان الامائة او الاشارة ثم بينت ملامح الشخصية -حالة الخوف- وتعقلت الثاني بحركتها على الركح ولعلنا نستشعر من ذلك توتر شخصية قمر واضطرابها وهي تتهيء للمواجهة والكشف.

    إشارتين اختصت بشخصية جديدة هي أبي ميسور أظافها الحكيم الى الاسطورة وجعها قرينة بتجربة الملك شهريار وتهيء لها الفضاء لتحربة جديدة (تجربة الافيون).
    اقترن حظور هذه الشخصية بمرحلة ثالثة من مراحل البناء التراجيدي -الخيانة- وهي المرحبة المؤدية الى النهاية او الفاجعة. كما اقترن حظورها ايضا بالتحول التراجيدي الثاني الذي شهدته شخصية شهريار أي من عقلاني الى متطرف غير متعقل وذلك من خلال اللامبالاة والعبث فهو يطلب الحقيقة ويكابد من أجلها إلى درجة قصوى على نفسه متناسيا الاخر والذات والمنزلة الاجتماعية والحدود الانسانية مبالغا في طلب المطلب الى حدود فقدات الذات.
    وظائف الاشارات الركحية:
    درامية: تعلقت بتأثيث الركح وبيان حركة الشخصية وأحوالها وأسهمت في تأثيث الإطار وتهيئته لحدث درامي جديد ينشأ أو يكتمل من خلال الحوار.

    ذهنيا: كشف عن تحول في الفضاء المكان يهيء لمسار جديد في الاحداث. فالمكان إطار سحري أسطوري عجيب بامكانه ان يحتظن الانسان آلامه وقلقه واحزانه يخلص الشخصية من ادميتها لان المكان الجديد رغم ضيقه فهو منفتح على المطلق من العوالم.

    دلالة الاشارة المتعلقة بشهريار (وهو يجلس على الفراش) هل هو تسليم وعجز وفشل واقرار بالمحدودية أم هو تجربة واختيار جديدن لمكان عزم على الهروب منه؟
    نحن إذا إزاء تردد وتمزق قاتلين يعمقان مأساة شهريار ويسهمان في دفع الصراع التراجيدي نحو الذروة والعقدة.

    الحوار:
    خصائصه:
    مخاطباته متفاوتة يغلب عليها الطاب الحجاجي لكنها تخرج أحيانا إلى ضرب من الجدال يغلب عليها الاستفهام والتعجب مفتتحا ومنتهى تبدأ أمرا دالا على الالتماس والاغراء....
    يطغى على الحوار معجم ذهني ينهل من الاسطورة والقران والرمز (طائر الرخ - اعجاز النخل الخاوية - الهاربون من أجسامهم - هذه الاوتاد....)....
    يدفع الرمز الحوار الى الالغاز والغموض بل الى الايحاء عبر الاستعارة والمجاز الى كون النهاية لن تكون مفتوحة الا على المأساة أو على المجهول.
    تتحول المخاطبات من كونها تأثيثا للحدث الدرامي واسهاما لنموه إذ كونها مخاطبات ذهنية دالة على صراع أفكار ومواقف يجسمها اختلاف الاراء في الجسد المكان ثم في الرحيل.

    وظائفه:
    موقف أبي ميسور يهيء الاطار ويسهم في اغنائه بملمح اسطوري خيالي: يجعل الفراش كائنا اسطوريا.
    شهريار الاستجابة والاقرار والمديح (نعمامهم الهاربون من أجسادهم)....
    قمر (رفض وسخط على الانسان وهو ما بينته مخاطباته المطولة) واعتباره شبيه بأعجاز النخل الخاوية فاقد للقلب والايمان والحياة.
    إن هذا التقابل بين شهريار وقمر يهيء الحدث إلى حول جديد يؤذن بنهاية تجربة البطل شهريار.

    المقطع الثاني:
    تنعدم فيه الاشارات الركحية لان الحوار سيتحول حوار مواجهة مباشرة بين شخصيتين تباعدتا في المواقف.
    الحوار:
    يخرج عن قرع الحجة بالحجة الى المس من سلوك الشخصية المقابلة في شكل مواجهة واستنكار سيصل الى حد المحاسبة.
    ويتجلى ذلك في مخاطبات قمر "لن أتبعك هذه المرة في هذا الجنون".
    شهريار ميت العاطفة في نظر قمر فاقد لشرط الانسانية مخل بواجبه إزاء شهرزاد. يعود الى الخان بدل القصر وهو ما ينبئ عن تحول في شخصيته. أصاب واجبه الاجتماعي والسياسي في سبيل ذاته الانسانية وانتهى به ذلك الى الجنون.

    يتجلى من جهة ثانية في موقف شهريار من قمر: وهو يقوم بتعرية الشخصية وفضحها أي قوم بفضح نفسه من حيث فضحه لقمر "انك تتحرك شوقا الى رؤيتها" "إنك لا تطيق صبرا الى الذهاب اليها توا".
    يرتبط قمر بشهرزاد ارتباطا عاطفيا لا يرى فيه شهريار الزوج عيبا يدفعه الى الغيرة والانتقام.

    صار شهريار غير مبال لما يحدث منشغلا كل الانشغال بذاته الانسانية متعلقا بطموحه متناسيا الجسد والقلب.

    يظهر قمر رافضا للمكان: "لا أستطيع المكوث هنا لحظة واحدة" لان النكان في نظره فضاء لفئة مهمشة من المجتمع. وهو في الحقيقة رفض وتبرم لا يرقى الى مستوى قلق شهريار من فكرة المكان السجان.

    تتعامل الشخصيتان مع المكان تعاملا متقابلا فهو عند شهريار دافع عن القلق الوجودي وعند قمر محدد للمنزلة الاجتماعية بين المركزية والتهميش.

    المقطع الثلث:
    الاشارات الركحية: عدد 5 إشارات ركحية اختصت الاولى بشهريار فاظهرته يائسا رغم الابتسامة وتعلقت بقية الاشارات بقمر فأبدت حرصه على كتم اضطرابه (يرتجف، يحاول الهدوء....) لكنه يعجز على ذلك فيثور (ثائرا)...

    الحوار:
    يسير به شهريار نحو المكاشفة "ما عساك تقول في نفسك؟" تصعد أحوال قمر ومواقفه تدريجيا.
    يتحول الحوار محاسبة يسترجع من خلاله دوافع الرحيل ومراحله.

    دوافع الرحيل: غير جلية في ذهن قمر لكنها جلية في ذهن شهريار.
    يعتبر رحيل قمر معه محاولة من شهرزاد لارجاعه إليها برابط العاطفة. 
    قمر ظل لشهريار في رحيله وظل لشهرزاد على شهريار.
    حاول شهريار التخلص منه أي من ظله لتحقيق تحرر أسلم، يحول دون الارتباط بعالم النسبية والمادة.

    مراحل الرحيل: تتجسد في التذكير بالامكنة (مصر والهند) هي رحلة في عالم الشرق القديم وحضارته الاقدم (حضارة الروح والعقل).
    صار شهريار برحيله باحثا عما اختزلته الحضارة الانسانية عامة من عضمة الروح وروعة القلب.
    التذكير بأعلام من تلك الحضارات (إيزيس وبيدبة)....

    بيدبة رمز الحكمة وايزيس رمز الروح وهما قصتان طلبهما شهريار.
    رحيل شهريار هو رحيل معرفي يبحث من خلاله عن أسرار عضمة الروح وروعة العقل يريد اكتسابهما بعد التحرر من الجسد.
    البحث عن شبه بين شهرزاد وايزيس وبيدبة يعيد شهريار البحث عن سر شهرزاد لكن يظهر له فشله خارج علمه لانه أراد المعنى والحقيقة بعيدا عنها فأضاع ذاته وأضاعها.

    شهرزاد عند الحكيم رمز جامع لقيم الحضارة الانسانية واجتماعها لتحقيق توازن ممكن بعيدا عن تطرف الروح او المادة او العقل.

    التأليف:
    الاشارات الركحية هيئت الفضاء الركحي ونزلت الشخوص في الاطار ودفعت الحوار الى تصعيد عنيف ساهم في بناء القيمة الدرامية لشخصية قمر وهي تعيش صراع درامي في كيانها بين قبول تحولات شهريار بعد رحيله لتبدو الشخصيات في النهاية على طرفي نقيض: شهريار متطرف في المواقف لا مبال بالاخر وقمر عاطفي انفعالي...
    كشف الحوار عن تحولات شهريار الذهنية (متطرف هارب من جسده) وبيان عبث تجربة الرحيل من خلال العودة الخائبة بالسقوط في مجال التناسي (خان ابي ميسور) والتصورات الوهمية لمفارقة المكان للجسد واختزال مراحل الرحيل في السحر والحكاية (الهند، مصر، السندباء، بيدبة، إيزيس...).
    عوض شهريار البحث في سر شهرزاد بالرحلة في الاسطورة والرمز (بيدبة وايزيس).
    بيان أهمية القلب في الكيان الانساني ودوره في صراع الانسان مع المكان.
  • مواضيع ذات صلة