[warning headline="تنبيه!"]تعلم إدارة موقع موسوعة سكوول، أن كل شخص يعمل على نقل المحتوى بطريقة غير قانونية أي دون ذكر المصدر، او سرقة المحتوى بأي شكل من الأشكال، فإن ذلك يعرض المركتبين الى تتبعات من قبل الإدارة.[/warning]
  • شرح نص خشعوا لصوتك لأبي تمام - العربية - بكالوريا آداب



    شرح نص خشعوا لصوتك لأبي تمام - العربية - بكالوريا آداب



    التقديم:
    أبيات مدحية تماماية نظمها في أبي سعيد محمد بن يوسف المروزي المكنى بالثُغري، عاهل العباسيين على الثغور في أرمينيا طوال 17 عاما بين 220 و237. وكانت مناسبة المدح إغارته على الروم وملاحقتهم إلى حدود القسطنطينية. وقد أبحرت القصيدة على الكامل التام وأرست على الراء المضمومة رويا. حيث مثلت قسما من مدحية تظم 54 بيتا.

    الموضوع:
    مدح أبي تمام بطولة أبي سعيد الثغري مبينا خصاله القيادية معرضا بجيش الروم.

    التقسيم:
    البيتين 1: إجمال.
    من 2 الى 22: تفصيل.
    البقية: العودة إلى الاجمال.

    التحليل:

    تحليل العنوان: 

    خشعوا لصوتك: ورد العنوان مستندا في معجمه إلى سجل قدسي يحيل إلى عالم علوي: صلة الخشوع لعالم الالوهية. وهو مخبر عن سلطة اخضاع وارضاخ وبطش وسطوة.
    ⇐ يرقى العنوان بالبطل إلى مرتبة المقدس. / العنوان يجسم مواجهة بين واحد مفرد وجمع وهو ما يؤكد على عضمة المفرد وفرادته.

    البحر:

    الكامل: تخيره الشاعره لأنه يلائم في كماله كمال ممدوحه وهو بدوره بحر تغلب عليه المقاطع الطويلة التي توفر للشاعر مجال للاسراع عند تحريك الصورة والتحكم في نظرية النص بما يلائم حركية الممدوح.




    التفكيك:
    لأن المعنى على قدر من الجلال أعاد أبو تمام افتتاح القصيدة فصارت لها بدايتان: بداية تتنفس برئة القديم (تقليدية) وبداية تنتفض على القديم حتى تلائم حداثة المعنى المنعقد على التغني ببطولة الرجال.
    أبو سعيد الثغري بطل استثنائي إذا لا بد له من نص استثنائي.
    صيغة البيت هي صياغة خبرية مؤكدة مسبوقة بآداة التحقيق "قد + فعل ماضي" ونسب الفعل فيها بغير فاعلها الحقيقي (مجاز).

    إن تحقيق الفعل الماضي "قد صرحت" يفتح البيت على زمنين الأول مرجعي منقضي (الماضي الذي حدثت به الاخبار) والثاني منفتح على المستقبل (استبشرت) وكأنه بشرى لفتحات لاحقة.


    تحول الشاعر من الاخبار عن فتوحات الى الخوض في وصف المعركة عبر خلق ملائمات بين الثغري والثغور التي يحميها. (بيت 2).

    إن منح ممدوحه صفة لاصلاة والقوة (الجلاد) وكسا الثغري الثغور كساء يحميعا (صدار على صدر بلا صدار).
    في العبارة جناس يؤكد ميزة الثغري وينبه إلى مكانته التاريخية في حماية ثغور دولته وهو فعل تصدرته اداة الشرط الدالة على الامتناع لأن لا معنى لوجود ثغور في غياب أبي سعيد ولذلك صار اسمه نسبة للمكان "أبي سعيد الثغري". فلم يعد الاسم يجيل على مرجعه المباشر بل صار رمز القيم التي تشير إليها البطولة والشجاعة والفداء.

    تنوع الضمائر بالانتقال من هو إلى أنت وبالانتقال من الغياب إلى الحضور. ويعود ذلك إما لكسر خطية الزمن (الثغري يتجاوز الزمن التاريخي والميقاتي) أو لأن مدح الذات المفردة لأبي سعيد حوله إلى بطل متعدد.

    مدام حدث هزيمة الروم حدث استثنائي يقرب إلى الحدث فإن أبي تمام صيَّرَ بطله صورة أبطال الملاعب وقد انعكس ذلك من خلال ما اسنده إليه من أفعال (قدت الجياد كأنهن أجادل).
    صورة الجياد وصورة الصقور: في التشبيه مقارنة ومقابلة تخرج عن المألوف لأن الجامع بين الصورتين هو سرعة الحركة.
    يُخلق أبو تمام صورة ثالثة مخيلة تجعل الخيل في صورة كائن خيالي لا يخضعه إلى بطل خيالي خارق.

    يتخلى الشعر تدريجيا عن الحدث الواقعي ليبني حدثا مخيلا لغة (صورة)

    صورة الاعصار هي صورة متولدة عن الاولى أوغلت بالشعر في التخيل (مبالغة وتصوير).
    تشترك هذه الصورة مع الاولى في الدلالة على سرعة الحرب إذ شبه أبو تمام الغبار الذي تحدثه حوافل الخيل بالاعصار وشبه الغبار بالحصار فاستدعى لتشكيل هذه الصورة معاجم مختلفة:
    معجم الطبيعة: الجياد / الاجادل / الاوكار / القسطل / الاعصار.
    معجم النفس: الخوف / الرعب.
    معجم الالوان: لون الجياد والصقور والنقع والنار.
    يتولد عن هذه الصورة ايقاعا قوي يناسب في قوة الحدث.
    تكرار القاف والدال والصاد والطاء: هي كلها تشترك في الشدة والفخامة والقوة كأنها تجسيم لأصوات المعارك وشدتها وقوتها.
    ولد تكرار هذه الاصوات كمًّا موسيقيا متناغما تركز حول ايقاع القائد وايقاع فعله.
    أوقدت من دون الخليج...: انتشار النار من دون الخليج إلى ما بعده: اكتمال فعل الخيل والتهويل بث الرعب في نفوس الاعداء. وبناء الصورة المفارقة للمدوح (أبي سعيد) يكمل الفعل المادي مع الفعل النفسي فيصبح حصار القسطنطنية النفسي أكثر عمقا وأشد أثرا في نفوس الاعداء وهو ما يجسده تحديدا في البيت 6.
    القارعة: يوم القيامة: وسميت بالقارعة لانها تقرع بالاهوال: وهذا ما يؤكد أن الفعل الحربي فعل نفسي بالأساس وخصوصا حين يصبح الخوف من الحصار في حد ذاته حصار.
    أغلب الافعال المسندة إلى فاعل واحد هو الثغري ما يعني هيمنته المطلقة على الزمان والمكان والانسان والاشياء وهو عمل مقصود من الشاعر يروم به ترسيخ صورة الممدوح عبر انشاء صورة البطل الخارق في مقابل صورة زائفة لقائد الروم من خلال اخراجه في صورة مذلة.
    حركة الجيشين من حركة القائدين: جيش الثغري له لجت له خوار - يتحرك فيحرك الطبيعة معه ويجعل الارض مهادا وجيش منوال يتخفى يستتر إنه ذليل كصاحبه منسكر كأسياده.

    نلاحظ تناقضا بين الصورتين:
    الهجوم ǂ الانكفاء
    التقدم ǂ التراجع
    الصولة ǂ الخشوع

    ويكون بذلك الايقاع في النص من خلال تكرار هذه الصورة (صورة التقابل) لان الايقاع نشأ من امتداد المعركة واعتماد جمل بسيطة في معضمها فعلية إلى جانب جملة من الاصوات التي تتصاعد من ايقاع الحرب العنيف (خشعوا / لما فضلت / ضربت / قدر الحرب) في مقابل ايقاع نفسي نشأ من فعل "تمنى".

    يرد في أسلوب حكمي (البيت الاخير) "الصبر أجمل".
    في الحكمة خطاب واضح يتشفى من الاعداء ويدعو قائدهم إلى أمرين أحلاهما شر / مر.
    الحكمة تتحرك في إطار المطلق والاطلاقية تصدر عن تجربة وخبرة متعلقة بفعل الممدوح وهو ما سيخرجه من حدود الفرد إلى حدود الزمن.
  • مواضيع ذات صلة