الدرس: الاتحاد الاوروبي: تكتل اقتصادي قوي: القوة الانتاجية بكالوريا آداب واقتصاد وتصرف



المحور: الشمال: الاقطاب المتحكمة في المجال العالمي: الاتحاد الاوروبي.
الدرس: الاتحاد الاوروبي: تكتل اقتصادي قوي: القوة الانتاجية - بكالوريا آداب واقتصاد وتصرف






يمثل الاتحاد الاوروبي تكتلا قويا منافسا للولايات المتحدة الأمريكية واليابان ويسعى إلى فرض نفوذه على الاقتصاد والمجال العالميين وذلك من خلال المراهنة على قوته الانتاجية الضخمة في القطاعات الثلاث. فأين نتبين ملامح القوة الانتاجية؟ أين تبرز مشاكل وعراقيل الاتحاد ضمن القطاعات الثلاث؟
I- القطاع الخدمي: أحد ركائز الاقتصاد الاوروبي:
1- الخدمات: قطاع حيوي في الاقتصاد:
نتبين ذلك من خلال قدرته على التشغيل إذ يشغل هذا القطاع أكثر من ثلثي النشيطين داخل الاتحاد 70 في المائة سنة 2004.
تشهد نسبة التشغيل ارتفاعا منذ الثمانينات.
قطاع مشغل ثولثة الاقتصاد الاوروبي (الاعتماد على الخدمات وتراجع التشغيل بالصناعة والفلاحة).
تنوع الانشطة الخدمية ساهم في استقطاب النشيطين من الجنسين: خدمات تجارية وأخرى غير تجارية مثال تشغل خدمات الأعمال 16.7 مليون نشيط.
توفر الخدمات مواطن شغل موسمية (مطاعم – النزل..)  وأخرى قارة (البنوك – التعليم ...).
مساهمة ضخمة في الناتج الداخلي الخام:
تشهد هذه المساهمة نموا متواصلا منذ الثمانينات قدرت سنة 2009 بـ 71.5 في المائة مما يعني تراجع مساهمة كل من الفلاحة والصناعة.
تباين هذه النسبة بين أقطار الاتحاد الاوروبي فهي مرتفعة بدول أوروبا الغربية مثال 83.5 في المائة بلكسمبوزع.
تراجع هذه النسبة في دول أوروبا الشرقية المنتمية للاتحاد حديثا مثال تشيكيا 59.5 في المائة.
تنوع الانشطة الخدمية الى تحقيق قيمة مضافة عالية كتجارة التفصيل تحقق 2000 مليار يورو وخدمات الأعمال 631 مليار.
دول الاتحاد الاوروبي تسعى لثولة اقتصادها لمواكبة التحولات الاقتصادية العالمية : العولمة.
2-      الخدمات: قطاع يواكب التحولات الاقتصادية والاجتماعية:
تتنوع الخدمات وتختلف اصنافها والمستفيدين منها.
خدمات موجهة للأفراد تتكفل بها مؤسسات صغرى ومتوسطة تسعى لتلبية متطلبات الأفراد ومواكبة تحسن مستوى ونمط العيش خاصة بالحواضر (المطاعم – المحاضن – فضاءات للتفريه...) والمعلوماتية.
خدمات موجهة للمؤسسات: توفرها مؤسسات كبرى عالمية كبرى مثال مؤسسة كارفور بالنسبة للتوزيع التجاري التي تحتل المرتبة الثانية عالميا (شركة فرنسية تتوزع فروعها عبر العالم المتقدم والنامي).
سعى لتدويل الخدمات ومواكبة العولمة.
لكن يشكو هذا القطاع من بعض العراقيل الداخلية أهمها:
غياب سوق أوروبية للخدمات ويفسر ذلك بــ:
تقديم المصالح القطرية على مصالح الاتحاد.
غياب التنسيق والقوانين الموحدة للأقطار المنتمية للاتحاد (الحواجز، اشراف المؤسسات الحكومية على جملة من الخدمات) لذلك سعت المفوضية الاوروبية لتجاوز هذه العراقيل لمزيد دعم نفوذ الاتحاد عالميا.
3-      مكانة عالمية مرموقة للخدمات الاوروبية:
يهيمن الاتحاد على ما يقارب الربع المبادلات العالمية للخدمات بما يقدر بـ 3583 مليار يورو متقدما بذلك على اليابان والولايات المتحدة الأمريكية.
خدمات متنوعة: خدمات الأسفار والخدمات الأخرى إذ قدرت حصيلة مبادلاتها بـ 42.5 مليار يورو سنة 2004.
تركز مبادلات الخدمات مع دول العالم المتقدم خاصة الولايات المتحدة وسويسرا واليابان وهي حصيلة ايجابية.
أما مع العالم النامي وبالتحديد الأقطار السياحية فإن الحصيلة سلبية. (في الآونة الأخيرة تنامت مبادلات الخدمات مع الصين).
حضور عالمي ملحوظ لمبادلات الخدمات الأوروبية لكنه يواجه بعض العراقيل والمشاكل.
تأخر الاتحاد الاوروبي في مجال خدمات النقل وله حصيلة سلبية مع الخارج 12.9 مليار يورو.
تباين  حصيلة مبادلات الخدمات بين أقطار الاتحاد مثال المملكة المتحدة تتصدر المرتبة الاولى من حيث المبادلات ولها حصيلة لكن لألمانيا لها حصيلة سلبية.
بالرغم من هذه النقائص نتبين ملامح أخرى للقوة الانتاجية.
II-الصناعة: قطاع ضخم ومتنوع ومنافس:
1-      إنتاج صناعي ضخم:
يشغل القطاع الصناعي بالاتحاد الاوروبي 25 في المائة من مجموع النشيطين سنة 2009. و37 في المائة سنة 1981.
التركيز على الصناعات الرائة في تكنولوجيا والصناعات الخفيفة الا ان النسبة تراجعت سنة 2007.
قطاع يساهم بـ 26 في المائة من الناتج الداخلي الخام الذي تراجع الى 37 في المائة سنة 1981. ويعود هذا التراجع أساسا إلى التطور التقني الذي عرفه هذا القطاع وإلى تدعم مكانة القطاع الخدمي بالاقتصاد الأوروبي.
احتلال أهم الصناعات الأوروبية من صناعات ثقيلة وخفيفة المراتب الأولى عالميا مثال صناعة الفولاذ 17 في المائة من الانتاج العالمي ليتحل المرتبة الثانية عالميا وصناعة السيارات المرتبة الاولى عالميا فضلا عن هيمنة المؤسسات والشركات الصناعية الاوروبية مثال فيات وستروان فضلا عن منافسة القوى الكبرى. كما يسعى  الاتحاد الاوروبي لفرض صناعته عالميا.
2-      انتاج صناعي متنوع:
خصائصها / الصناعة
صناعة التكنولوجيا العالية
(الجيل الثالث)
صناعة الجيل الثاني
الصناعات القديمة (الجيل الاول)
فروعها وخصاصها العامة وأهم المنتجات الصناعية والمؤسسات
صناعة الادوية والتجهيزات الطبية والبصرية والصناعات الجو الفضائية إذ توفر 19 في المائة من القيمة المضافة الصناعية وتمثل 20.5 في المائة من إجمال قيمة الصادرات و31.5 في المائة من إجمالي قيمة الصادرات الصناعية وتشغل 14.5 في المائة من اليد العاملة الصناعية من خبرات وكفاءات متنوعة. وتشهد هذه الصناعة تطورا مستمرا.
ومن أهم هذه المنتجات طائرات الايرباص A 380 وصاروخ أكريان وهي منافسة للصناعات الأمريكية.
صناعات كيميائية وبيروكيميائية وصناعة السيارات إذ تمثل ثلث القيمة الجملية لمبيعات الصناعات الكيميائية في العالم مثال PASF وباير الألمانيتين ومساهمة ضخمة في الانتاج العالمي من السيارات مثل فلسفا عن ألمانيا وفيات الايطالية. وقد  شهدت هذه الصناعات صعودا رغم شدة المنافسة مثل صناعة السيارات الأكثر شهرة في العالم كفيات ورينو...
صناعة الفولاذ والتعدين وصناعة السفن والنسيج والملابس الجاهزة. وقد واجهت هذه الصناعات صعوبات لكن تم تجاوزها عن طريق إعادة التوطين وعمليات الادماج بين الشركات في الاتحاد الاوروبي وهو أكبر منتج للفولاذ بعد الصين.
ومن أبرز شركات انتاج الفولاذ في الاتحاد الاوروبي هي آرسليور.
النقائص والعراقيل
تأخير نسبي في مجال الصناعات المكتبية والمعلوماتية مما أدى إلى عجز على مستوى المبادلات فضلا عن غياب القدرة على التجديد.
شدة المنافسة الخارجية من أعضاء الثالث والأقطار الصناعية الجديدة.
منافسة شديدة خاصة من قبل الأقطار الصناعية الجديدة والصين في مجال النسيج.

صناعات هامة يسعى من خلالها الاتحاد الاوروبي لمواجهة المناسفة الاجنبية الامريكية واليابانية لكن غياب سياسة تصنيعية موحدة للاتحاد الاوروبي يحول دون ذلك.

3-      المنتجات الصناعية الاوروبية: وزن هام في المبادلات العالمية:
تنامي الصادرات الاوروبية من مختلف المنتجات الصناعية مثل انتاج السيارات والمنتجات الكيميائية بالإضافة إلى آلات معدات النقل ساهم في تحقيق اجمالي الصادرات الصناعية بـ 1000 مليار يورو سنة 2009.
كما تقدر هذه الصادرات بـ ¾ القيمة الجملية لصادرات الاتحاد الاوربي.
أهمية الصادرات الأوروبية التي تمثل 16 في المائة من إجمالي الصادرات العالمية وهو ما جعل الاتحاد الاوروبي أحد الأقطاب المنافسة للولايات المتحدة الأمريكية واليابان.
تمتاز صادرات كل عضو في الاتحاد الاووربي بالتبيان الواضح بين أقطابه حيث تصدر ألمانيا القمة.
4-      المجال الصناعي وتحولاته:
أ‌-        تحولات الأقليم الصناعية المتأزمة:
تركزت بالأحواض الصناعية الكبرى: تعرف بالأقاليم السوداء وهي موجودة في انقلترا وشمال فرنسا وهولندا وبلجيكا والروهر بألمانيا.
واجهت هذه الصناعات عدة مشاكل أهمها:
ارتفاع كلفة الانتاج والالتجاء إلى الاستيراد.
شدة المنافسة الأجنبية.
مشاكل التلوث.
تحولت هذه الأقاليم إلى يوروصناعي.
عملت أغلب الدول على توزيع انتاجها الصناعي وبعد صناعات جديدة كصناعة السيارات والنسيج والتكنولوجيا العالية.
بعث مؤسسات تعليمية ومراكز بحوث بهذه الأقاليم.
احياء المناطق القديمة وتحولها إلى أقاليم نشيطة.
ب‌-    تركز ساحلي متزايد للأشطة الصناعية:
تمثلت التحولات المجالية للصناعة الأوروبية هي:
التركز في المناطق المينائية بالأساس فضلا عن الأشرطة النهرية المنفتحة على الواجهة البحرية والمحيطية.
تركز الصناعات الاستهلاكية بالحواضر الصناعية في باريس وفرفوصيا.
تركيز صناعات كيمائية مثال ميناء وتردام وعلى طول نهر الراين لتواجد الصناعات الكبرى ونذكر حوض الروهر.
تسعى هذه التحولات المجالية للصناعة الاوروبية الى تدول الانتاج الصناعي والانفتاح على الأسواق العالمية والاستفادة من البنى التحتية.
انبثاث الصناعة بالأرياف البلجيكية والفرنسية والألمانية وتركز صناعات النسيج والأغذية واستغلال اليد العاملة المختصة. حيث يسعى الاتحاد الاوروبي إلى اللامركزية الصناعية.
هذه التحولات المجالية تهدف إلى اكساب الصناعة الأوروبية قدرة تنافسية والسعي الى تحقيق توازن صناعي بين أغلب أقطار الاتحاد.
III- قوة فلاحية كبرى:
1-      انتاج فلاحي ضخم ومتنوع:
الانتاج النباتي: يمثل 53 في المائة من الانتاج الفلاحي سنة 2005 500 مليار يورو يشمل هذا الانتاج الحبوب والكولزا والخمور والسكر ويساهم الاتحاد بنسب هامة من الانتاج العالمي 39 في المائة من انتاج الشعير و31 في المائة من انتاج الكولزا وذلك بفضل أساليب انتاج عصرية وقع اعتمادها والبحوث المتواصلة.
الانتاج الحيواني: يمثل 43 في المائة من الانتاج العالمي للالبان و21 في المائة من انتاج الخنازير وذلك بفضل الاعتماد على اساليب تربية الماشية عصرية ودقيقة. إذ لا يستورد الاتحاد إلا المواد الفلاحية المدارية والقهوة والكاكاو...
وتتباين مساهمة الأقطار الأعضاء في الاتحاد الاوروبي في الانتاج الفلاحي إذ تهيمن 7 أقطار خاصة من شمال أوروبا الغربية على ¾ الانتاج الفلاحي كما يوجد تباين كمي ونوعي (التخصص في المنتوجات ذات القيمة المضافة العلية) والانتاج الحيواني مردود.
2-      فلاحة ذات مردود عال رغم المشاكل:
يسجل مردود الانتاج الفلاحي ارتفاعا متواصلا بين الضعفين و 4 أضعاف خاصة للحبوب واللفت السكري والحليب فضلا عن تحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي التي تجاوز 100 في المائة الذي مكن الاتحاد الاوروبي من احتلال المراتب الاولى عالميا وذلك بفضل قوة الفلاحة الاوروبية وبفضل السياسة الفلاحية المشتركة.
كما سجل تراجع تضاعف المردود بأقطار أوروبا الغربية وأوروبا الشرقية. إذ يطرح لدى الاتحاد مشكلة تكدس فائض الانتاج وارتفاع تكاليف التخزين والإتلاف فضلا عن المشاكل مع الفلاحين ومشاكل بيئية عدة وذلك رغم سعي الدولة للمحافظة على قدرتها التنافسية.
3-      الصادرات الفلاحية الأوروبية:
انتاج فلاحي ضخم ومتنوع إذ يعتبر الاتحاد الاوروبي ثاني مصدر في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية. إذ قدرت قيمة الصادرات الفلاحية 60 مليار يورو أي 6 في المائة من القيمة الجملية للصادرات فضلا عن احتلاله للمراتب الاولى لبعض المنتجات من أهمها الحليب والألبان والحبوب والخمور فالاتحاد قوة منافسة لكل من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان.
4-      مجال فلاحي متخصص:
زراعات كبرى: بالأحواض الرسوبية: الحوض الباريسي وحوض الأكيتان بفرنسا والبو في ايطاليا وسهول أوروبا الشرقية.
تربية الماشية: في المناطقة المحيطية.
الأشجار المثمرة: في المنطقة المتوسطية.
تخصص ارتبط بالعوامل المناخية والضاريسية للاتحاد لكن السنوات الاخيرة ظهرت مناطق تخصص أخرى.
الاحواض اللبنية وانتاج اللحوم في الشمال الغربي الفرنسي ولندن فضلا عن التجمعات السكنية الهامة وأحواض الحبوب بالحوض الباريسي.
خاتمة:
تميز الاتحاد الاوروبي بقوة انتاجية هامة ومنافسة لبقية الاقطاب لكن هل دعمت هذه القوة نفوذه وتواجده العالمي مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية؟

0 commentaires: