شرح قصيدة: لهذا اليوم بعد غد أريج للمتنبي - بكالوريا اداب - العربية



شرح قصيدة: لهذا اليوم بعد غد أريج للمتنبي


التقديم:
كانت رعاية الدولة للشعر والشعاء سرا مفسرا لانتشار الحماسة موضوعا يستقطب أشعار الفحول من الشعراء خلال القرنين 3 - 4 هجري.

الموضوع:
يبعث الشاعر برسالة الى العدو مذكرا  اياه ببطولة ممدوحه غير غافل عن ابراز ذاته فيها.

التقسيم:
1 و2: استهلال تبشير بالنصر
البقية: مدح مباشر لسيف الدولة وتوعد الاعداء بالهزيمة.

التحليل:
الايقاع الخارجي: ايقاع بحر الوافر وهو بحر مزدوج التفعيلة.
الايقاع الداخلي: تصريع البت الاول وهو التزام بالسنة التقليدية في حسن الافتتاح لضمان الانشراح لدى السامع والغاية من ذلك الابداع والاتباع في الاستهلال.أقيم الاستهلال في المقطع الاول على تزظيف دقيق لبنية جديدة تخلى فيها الشاعر عن الاستهلال التقليدي بدخوله مباشرة في غرض المدح خاصة وان مقام الحماسة في النص يؤهله لذلك كما وظف الشاعر الاساليب من ايقاع ومحسنات بلاغية وتوليد فني للصور وبرزت بذلك جملة من المعاني الحماسية مثل حسن الاستعداد للحرب لضمان النصر القادم الذي تفائل به الشاعر.

ان مواصفات المتنبي لا تخلو من التطرف اي المبالغة اذ تدعم فكرة صدام الحضارات وتشرع لمنطق القوة والحسم العسكري بذلك يتناقض مواقف الشاعر التطور الطبيعي للعمران البشري كما كثرت في النص المقاصد التعبوية للنفوس مما يجعلها تبني شخصية العربي المسلم على الاندفاع ليبدو غير منسجم مع زمانه في القرن الرابع هجري وهو زمن العلوم والمعارف والمنزع العقلي الرصين.

0 commentaires: