درس دور التشريع في رعاية المصلحة - تفكير إسلامي- تاسعة أساسي



درس دور التشريع في رعاية المصلحة - تفكير إسلامي- تاسعة أساسي

من هو المكلف؟
المكلف شؤعا هو البالغ في سن محددة والعاقل أي الفاهم للخطاب

ما معنى الحكم الشرعي؟
هو خطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين طلبا أو تأخييرا أو وضعا

أنواعه:
ينقسم الحكم الشرعي الى وضعي وتكليفي:

1- الحكم الشرعي الوضعي:
هو خطاب الله تعالى المتعلق بجعل الشيء سببا للشيء أو شرطا له أو مانعا منه.

أمثلة:
الصلاة (حكم شرعي تكليفي):
  • سببها: دخول وقتها
  • شروطها: الطهارة
  • مانعا: من موانعها الحيض وغياب العقل

الصوم:
  • سببه: ثبوت الهلال
  • شروطه: القدرة
  • المانع: المرض المزمن

الزكاة:
  • السبب: ملك النصاب
  • الشروط: مرور الحول على النصاب
  • المانع: وجود الديون


2- الحكم الشرعي التكليفي فيه 5 أقسام:
الواجب ما طلب الشرع فعله طلبا جازما بدليل قطعلي (يثاب على فعله ويعاقب على تركه)
الحرام هو ما طلب الشرع تركه على وجه الجزاء (يثاب على تركه ويعاقب على فعله)
المندوب ما طلب الشرع فعله طلبا غير لازم (يثاب على فعله ولا يعاقب على تركه)
المكروه هو ما طلب الشرع تركه لا على وجه الالتزام (يثاب على تركه ولا يعاقب على فعله)
المباح هو ما طلب الشرع أو خيّر الشرع بين فعله وتركه (لا ثواب ولا عقاب على فعله وتركه).

3- علاقة الأحكام بالمقاصد:
تبين أن كل حكم شرعي يهدف إلى جلب مصلحة ودفع مفسدة يعني أن الأحكام مشمولة بالمقاصد الضرورية وقد شرعت الأحكام لتحقيق سعادة الانسان في الدارين الدنياو الاخرة.

4- مقارنة:
الحكم الشرعي التكليفي يتعلق بأفعال المكلفين وو دائما في قدرة المكلف.
أما الحكم الشرعي الوضعي فلا تكليف فيه وهو يشمل حتى الحيوانات والجماد مثال: لو أتلفت سيارة أد وادبة شيئا ضمن صاحبها فكان الاتلاف سببا للضمان.

0 commentaires: