درس من سير الأنبياء: إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام - تفكير اسلامي - تاسعة أساسي


درس من سير الأنبياء: إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام - تفكير اسلامي - تاسعة أساسي

قال تعالى:" رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111)" سورة الصافات.

الشرح:
الذبح: عملية - فعل - يُذبح المذبوح: وقع عليه الفعل
صب = أعطني - عطاء بدون مقابل
حليم: ذو رأي سديد وعقل راجح
غلام = ذكر
السعي: أصبح يمشي وقضاء أموره بنفسه.
فانظر ماذا ترى: ما هو رأيك
أسلما: نقاد وخضع واستسلما لله تعالى.
تلّه: وضعه على الأرض.
البلاء: ابتلاء من الله وهو اختبار وامتحان.

العناصر:
1- مبدأ الطاعة
2- قيمة الابتلاء
3- أهمية الصبر
4- رمز الفداء

1- مبدأ الطاعة:
طاعته إبراهيم عليه السلام. قال تعالى:" قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ".

طاعة إسماعيل عليه السلام لأبيه: قال تعالى:" قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ".


طاعته لربه: قال تعالى:" سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ".

كما نحلاظ أهمية الدعاء قال تعالى:" رب هب لي من الصالحين". وفيه يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ادعوا الله وانتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاهٍ". رواه الترميذي.

2- قيمة الابتلاء:
والمقصود من هذا الابتلاء إطهار عزمه وإثبات علو مرتبته في طاعة ربه. فالإبتلاء من دروس التوحيد والتوكل على الله لإزالة الغرور مثل القوة والمال والنفوذ والأولاد والجاه.
يأتي الابتلاء في شيئين: في البدن أي المرض وفقدان شخص عزيز على أنفسنا.
وقد بين الله تعالى خطورة الابتلاء بالمال والأولاد. قال تعالى:" واعلموا أنما أوموالكم وأولادكم فتنة وأن الله عنده أجر عظيم" سورة الأنفال الآية 28.
قال تعالى أيضا:" المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا". سورة الكهب.

3- أهمية الصبر:
الصبر هو مفتاح الفرج، يكفر الذنوب ويزيد في الحسنات ويؤكد التعلق بطاعة الله تعالى.
قال تعالى:" فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل".
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقما ولا حزنا حتى الهم يهمه إلا كفر الله به سيئاته". رواه مسلم.

4- من رموز الأضحية:
أن يخرج المؤمن من قلبه كل محبة لغير الله تعالى وهي فرصة لمحاسبة النفس وتهذيب الشهوات وتحقيق تقوى الله تعالى عز وجل.

0 commentaires: