شرح نص النهج لعبد الحميد بن هدوقة - ثامنة أساسي - عربية



شرح نص النهج لعبد الحميد بن هدوقة - ثامنة أساسي - عربية

التقديم:
لعل من الأسباب الأولى التي جعلت اليوم الشارع شوارعا، والنهج أنهجا ضيقة، هو في الحقيقة، التحولات المعمارية التي تجذرت خلال السنوات الأخيرة. ولعل من أهم أسباب هذه التحولات الكبرى، هي التحول الذي تشهده الثقافات، ففي قديم الزمان، حتى وان كانت نزعة التملك موجودة لدى الإنسان، فإن هذه النزعة تدعمت خلال الفترة الأخيرة مع بروز التطورات التكنولوجية مما جعل المنزل يتحول إلى منازل، لكنه في الحقيقة منزل واحد. ولعل إشعاع الحضارات الأخرى والثقافات الجديدة هو الذي ساهم في هذا التطور المعماري، في مستوى شكله، وألوانه، وخصائصه.

الموضوع: (اجابة عن السؤال الثاني)
نظرة نضيرة للنهج الذي تعتليه الألوان المتنافرة ويحتله الضجيج وسط المدينة الصادر عن سكانها.

التقسيم: (اجابة عن السؤال الاول)
من بداية النص إلى قول الكاتب (شكل عمارة بدورين) السطر 21: وصف منازل الحي ومنزل الشيخ علاوة.
البقية: وصف للشارع والحركة فيه.

التحليل:
السؤال الثالث:
كيف كان الحي والمساكن
كيف صار الحي والمساكن
الدّار / الفيلات / البيوت / العمارة / الأسوار...: معجم المعمار
حديقة / الأزهار / الزّهر / الحشائش: معجم الطّبيعة
جميلة / تزدان / مزدانة: معجم الجمال
فيلات  كانت مساحتها لا تتّسع لحديقة
 كلّ فيلاته لها حدائق أماميّة أو خلفيّة يعتني بها السكّان
 الفيلات التّي لا تحتوي على حدائق كانت تُربّى فيها الأزهار أيضا في أمكنة خاصّة.
مساحات خضراء تُساهم في إضفاء بعد جمالي على النّهج
 اختفى ذلك الانسجام و التناسق بين فيلات النّهج: " كلّ فيلا تتشكّل بحالة ساكنيها " --- هذا أثّر في جماليّة النّهج ( غياب الذوق في اختيار الألوان )
اختفاء الحدائق و المناطق الخضراءلقد بُنيت: تأكيد مزدوج 
أسوار عالية لتَحُول بين النّهج... 
الألوان المتنافرة المتسامتة
سجون / أقفاص / قضبان / أسوار: معجم الانغلاق و الضّيق
 أسوار عالية تفصل بين الفيلات و قضبان حديديّة تُحيط بنوافذها.

السؤال الرابع:
وردت في النص العديد من القرائن الدالة على موقف نصيرة من النهج ويبرز ذلك مثلا في المعاجم المستعملة وهي معاجم استهجان واستقباح للمنظر فالحالة الجديدة للنهج تغيب فيه كل مظاهر الجمالية فيه من ألوان وعمارات وبنيان. حيث يقول الكاتب:" بحيث صارت البيوت سجونا مصغرة لساكنيها أو أقفاصا كبرى...".

السؤال الخامس:
قامت الوحدة الثانية في النص على رصد الحركات والاصوات. فكانت الحركات دالة على الجري والسباق والتطبيل على أوعية الزيت الفارغة ولعب الكرة والشجار بين الشباب والأطفال فضلا عن الازدحام والاكتضاض وكثرة السيارات. أما الأصوات فقد كانت أصواتا مزعجة، مليئة بالكلام البذيء فضلا عن الفعل البذئي القائم على تدمير التنوير العمومي.

السؤال السادس:
من معجم المعمار: البيت - الفيلات - النهج - العمارات - الحديقة - أسوار - نوافذ ....

هناك 4 تعليقات: