درس تونس أثناء الحرب العالمية الثانية - بكالوريا - آداب / اقتصاد وتصرف



درس تونس أثناء الحرب العالمية الثانية - بكالوريا - آداب / اقتصاد وتصرف


المقدّمة: مثّلت تونس ساحة معارك بين المحور والحلفاء من نوفمبر 1942 إلى ماي 1943 وكان للحرب العالميّة الثّانيّة تأثيرا عامّا على السّلط الإستعمارية وعلى الوضع بالبلاد التّونسيّة ممّا ساهم في انتعاش العمل الوطني.
فما هي خصائص هذه الظرفية وتداعيّاتها؟ وكيف تفاعل معها التّونسيون؟

I- الظرفيّة الخارجيّة والدّاخليّة:
1-خارجيًّا: إنكسار فرنسا وتراجع نفوذها الإستعماري:
إحتلت ألمانيا الجزء الأكبر من الترّاب الفرنسي وركزت حكومة موالية لها منذ 1940 وهي حكومة "فيشي Vichi" وقد فقدت فرنسا بذلك جانبا كبيرا من إشعاعها الدّولي نتيجة لدعاية المحور بالمستعمرات والتّشهير بالسّلط الإستعماريّة (أيّها المغاربة لقد دنى خلاصكم ولا بدّ أن تزول فرنسا).

كما تم الضّغط على السّلط الفرنسيّة من قبل قوّات المحور من خلال إطلاق سراح الموقوفين بفرنسا في مارس 1943.

و بعد ماي 1943 ضغط الحلفاء على السّلط الفرنسيّة لتليين سياستها تجاه الوطنيّين من خلال غلق المحتشدات  وإطلاق سراح الوطنيّين في الجزائر وعودة الصّحف التّونسيّة للصّدور .

2- داخليًّا: الحملة على تونس ومضاعفاتها الخطيرة على السّكان:
تقدّم الحلفاء من المغرب والجزائر لتطهير شمال إفريقيا من قوّات المحور فتمّت عمليّة إنزال وتقهقر قوّات "رومل" من ليبيا وتونس أمام تقدّم الجيش الثّامن الإنجليزي بقيادة منتغمري ومكنّوا من إختراق الجبهة الألمانيّة بخطّ مارث وإرغام هذه القوّات على الإستسلام بالوطن القبلي في 12 ماي 1943.

ألحقت هذه العمليّات أضرارا جسيمة بالبلاد التّونسيّة من خلال سقوط عدد كبير من الضّحايا المدنيّين وتشريد 120 ألف شخص وتدمير المباني والمنشآت وتراجع الإنتاج واعتماد تقسيم المواد الأساسيّة وانتشار السّوق السّوداء وتدهور مستوى العيش للسّكّان وإعلان فرنسا لأحكام عرفيّة والتّجنيد الّتي شملت أكثر من 40 ألف شخص وتسخير عدد كبير من التوّنسيّين للخدمة في الحضائر التّابعة للجيوش الفرنسيّة والمحور.

وبعد 1934 إعتمدت فرنسا سياسة التّرويع والتّشفي وزُجَّ بأكثر من 10 آلاف في السّجون والمحتجزات بتهمة التّعاون مع المحور مما أدّى إلى إحتجاجات واسعة في منطقة المرازيق، رأس الجبل، ومنطقة زرمدين في السّاحل التّونسي.

3- المنصف باي والمصالحة بين العرش والشّعب:
إعتلى منصف باي العرش في 19 جوان 1942 وهو ابن محمد النّاصر باي وكان مثقّفا متواضعا وطنيّا حريصا على تمتين علاقته بالرّعيّة وصيانة مصالحها.

عمل المنصف باي على إحياء السّلطة التّونسيّة واستغلّ الضّعف الفرنسي لإثبات السّيادة التّونسية فبعث بمذكّرة إلى حكومة "فيشي" في أوت 1942 تضمنت عدّة مطالب وطنيّة منها تكوين مجلس تشريعيّ إستشاريّ، تمثيل التّونسيّين في المجالس البلديّة، إصلاح الوضع الإقتصادي والإجتماعي كما انتقد سياسة التّمييز الإستعماريّة وشكّل حكومة وطنيّة في جانفي 1943 ترأّسها محمد شنيق عملت على صيانة مصالح الأهالي والمساواة في الأجور بين الموظّفين وإلغاء أمر 1898 المتعلّق بأراضي الأحباس.

ورفض الباي التّعامل مع المحور رغم الإغراءات واتّخذ موقفا محايدا وأظهر الإستقلاليّة في القرار وذلك بعد الخلاف مع المقيم العام استيفا Stiva وعمل على إثبات السّلطة التوّنسيّة فأقبلت سلطة الحماية على عزله ونفيه بتهمة التّعاون مع المحور فنفي إلى الجزائر ثم إلى فرنسا حتى وفاته سنة 1948.

II- الحركة الوطنيّة التّونسيّة أثناء الحرب العالميّة الثّانية:
1- إنتعاشة العمل الوطني:
بعد أحداث أفريل 1938 تحرّك الوطنيّون سرًّا بإصدار المنشورات والإجتماعات والإحتجاجات وتحرّكات ضدّ المصالح الفرنسيّة وتمّ اعتقال قيادات الدّواوين السّياسيّة المتعاقبة ثمّ خرج العمل الوطني في عهد المنصف باي فخرج من السّريّة فأسّس الحزب العديد من المنظّمات والجمعيّات مثل كشّاف تونس، الهلال الأحمر وعودة الصّحف إلى الصّدور ودعوة بورقيبة إلى مساندة الحلفاء للإستفادة من إنتصارهم بعد الحرب وتأسيس الإتّحاد العام التّونسي للشّغل في 20 جانفي 1946 للدّفاع عن العمّال بقيادة فرحات حشاد.

2- تكتّل القوى الوطنيّة:
تحوّل المنصف باي بفضل مواقفه الوطنيّة إلى رمز السّيادة التّونسيّة إلتفّ حولها مخلتف الوطنيّين من بينهم الدّستوريّين القدامى والجدد ولم يضعف هذا التّكتّل بعد خلع المنصف باي حيث نظّم التّونسيّون مظاهرات واحتجاجا على إبعاده ونفيه والمطالبة بعودته وعدم الإعتراف بالباي المنصّب محمد أمين باي وأصبح يعرف بالحركة المنصفيّة وبلورت برنامجا يقوم على المطالبة بحكم ذاتي ونظام ملكي دستوري وتمّ الإعلان عن قيام الجبهة الوطنيّة التّونسيّة في 22 فيفري 1945 جمعت كل ّالتّيارات والقوى الوطنيّة التّونسيّة وعبّرت مظاهرات 8 ماي 1945 بمناسبة انتصار الحلفاء إستعداد كل الفئات التّونسيّة للإنخراط في النّضال الوطنيّ.

0 commentaires: