درس تحرر الشعوب المستعمرة - التاسعة اساسي



درس تحرر الشعوب المستعمرة - التاسعة اساسي


I- تقهقر القوى الاستعمارية التقليدية ونمو الوعي الوطني بالمستعمرات بعد الحرب العالمية الــثانية:
1)   العوامل الخارجية: تقهقر القوى الاستعمارية التقليدية:
بسبب الحرب العالمية الثانية، فقدت القوى الاستعمارية التقليدية  الأوروبية (فرنسا+إنجلترا+هولندا +إيطاليا...) القوة والمكانة التي كانت عليها قبل سنة 1939:
-         فرنسا خضعت للاحتلال النازي (سنة1940) ونزع الجيش الياباني أسلحة جنودها في مستعمرتها بالهند الصينية.
-         هولندا : أحكم المحوريون قبضتهم على أراضيها (سنة1940) ونزع اليابانيون أسلحة جنودها في مستعمراتها بإندونيسيا.
-         إنجلترا : فرض المحوريون عليها حصارا بحريا وقصفا جويا (بداية من 1940) وسيطروا على مستعمراتها بالشرق الأقصى.
-         إيطاليا : فقدت مستعمراتها في ليبيا والصومال والحبشة بعد هزيمتها في الحرب العالمية الـثانية.
       ** تحطمت أسطورة "الجيوش الأوروبية التي لا تقهر" بالنسبة لهذه القوى الاستعمارية التقليدية الأوروبية  ، تحطمت على أيدي النازيين واليابانيين زمن الحرب العالمية الـثانية وفقدت هيبتها وتخلصت شعوب مستعمراتها من عقدة النقص تجاهها .
**  تحريض الدعاية النازية واليابانية سكان المستعمرات على مقاومة الاستعمار وإعلان استقلال بلدانهم.

  ** ساهم تصعيد الصراع بين القوى العظمى الجديدة في إطار الحرب الباردة في تأكيد ضعف هذه القوى الاستعمارية التقليدية الأوروبية.

** ساند كل من الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة كل من منطلقاته الخاصة ساندا حركات التحرر الوطني في العالم.

** مساندة الأمم المتحدة لحق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها.

** مساندة دول عدم الانحياز لحركات التحرر الوطني بالعالم.

2) نمو الوعي الوطني بالمستعمرات:
شهد الوعي الوطني بالمستعمرات بعد الحرب العالمية الثانية تحولا نوعيا: حيث:
-1- أجمعت القوى الوطنية (أحزاب سياسية ونقابات وجمعيات ثقافية...) والعديد من المثقفين وزعماء حركات التحرر الوطني في إفريقيا ( لوممبا في الكونغو + سانغور في السنيغال ...) على إدانة السلطات الاستعمارية وحملتها مسؤولية تردي أوضاع المواطنين (استمرت عمليات النهب الاستعماري لتعويض خسائر الحرب)، و دعت كافة الوطنيين إلى مقاومة المستعمر بكل الوسائل (نقابية وسياسية وعسكرية)   لتخليص بلدانهم من الاستعمار ومن العبودية والاهانة التي يفرضها عليهم للفوز بالحرية والاستقلال.
 و هبت الجماهير الشعبية في كل المستعمرات ملبية النداء للتخلص من الاحتلال.
-2- تمسك المؤتمر الإفريقي الـخامس (بمانشستر 1945) بحق الشعوب المستعمرة في تقرير مصيرها ودعوته إلى النضال بكل الوسائل من أجل تحقيق هذا الهدف.
-2- مطالبة حركات التحرر الوطني الحلفاء بتطبيق مبدأ "حق الشعوب في الحرية وفي اختيار نظام الحكم الذي بلائمها" لفائدتها كما جاء في "الميثاق الأطلسي"(الصادر في 14 أوت 1941) خاصة وأن المستعمرات ساهمت في إلحاق الهزيمة بدول المحور.
 -3- مساندة القوى العظمى الجديدة والأمم المتحدة والجامعة العربية وحركة عدم الانحياز(1961) لحركات التحرر الوطني.  
    II- موجة استقلال الشعوب في إفريقيا وآسيا بعد الحرب الـعالمية الثانية :
اعتمدت طريقتان للتحرر الوطني:
 1 الثورة المسلحة.
 2 الأساليب غير العنيفة= حملات صحفية + إضرابات + مقاطعة + رفض التعاون مع المستعمر.

فترة الاستقلال
أقطار في إفريقيا 
أقطار في آسيا
عربية
غير عربية
عربية
ملاحظة:
استمدت حركات التحرر الوطني في الشرق العربي مقوماتها من الإيديولوجية اللبرالية التي تعادي الاستعمار لكنها تؤمن بالتعاون مع الغرب وقد انتهج أصحابها بصفة عامة نضالا سلميا نسبيا للحصول على الاستقلال:
غير عربية:
ملاحظة:
استمدت حركات التحرر في آسيا مقوماتها من الإيديولوجية الماركسية في أغلب الحالات, وقد اتخذ أصحابها مواقف معادية للاستعمار وللنظام الرأسمالي, وكانت مقاومتهم للاستعمار عنيفة للغاية وخاصة في الهند الصينية:
قبل 1945
مصر
أثيوبيا+  جنوب إفريقيا
العراق + الأردن
تايلندا
بين 1945 و1955
ليبيا
سورية + لبنان
الهند + باكستان + فيتنام + لاوس + بورما + اندونيسيا + الفيليبين + كوريا.
بين 1956 و1960
تونس + المغرب الأقصى
وجل دول إفريقيا جنوب الصحراء من السودان إلى موريتانيا والسنغال + الكونغو الديمقراطية والدول المجاورة لها غربا + الصومال + مدغشقر
بين 1961 و1965
كينيا + تنزانيا + زامبيا +
ابتداء من 1961
موزنبيق + أنغولا + بوتسوانا + الصحراء الغربية
اليمن + س.عمان + الإمارات
بنغلادش + بلدان آسيا الوسطى.
**جنوب إفريقيا+ بوتسوانا  خضعت لحكم الأقلية البيضاء إلى بداية الـ90نات
** لا تزال فلسطين تحت الاحتلال الصهيوني إلى اليوم

0 commentaires: