درس التهيئة الترابيّة بالبلاد التونسية – ثالثة ثانوي

درس   التهيئة الترابيّة بالبلاد التونسية 

 
 
I التهيئة الترابيّة وأهدافها:
(1 مفهوم التهيئة الترابيّة: ( كامل النص 1 ص 247)
التهيئة الترابيّة هي عمليّة إراديّة…. في محيط سليم
2) أهداف التهيئة الترابيّة:
خلال الثمانينات:
– الحد من الاختلالات القائمة بين الأقاليم الساحليّة والأقاليم الداخليّة من ناحية وبين العاصمة وبيقيّة البلاد من ناحية أخرى.
– ضمان تنمية مجالية متوازنة قصد توفير نفس الحظوظ لكافة المناطق للمساهمة في التنمية .
منذ التسعينات:
– إعطاء الأولويّة للمناطق ذات الأهميّة العالميّة ومنحها كلّ الوسائل الكفيلة بتدعيم قدرتها على المنافسة لأنّ ذلك هو الرهان المستقبلي.
– الرفع في مستوى الاندماج في المجال الوطني وذلك بدفع التراب في حركة التعصير وتحقيق التوازن بين المجالات المؤهّلة للإنفتاح على الخارج والمجالات التي تحتاج إلى حماية.
I أدوات التهيئة الترابيّة والأطراف المتدخلة فيها:
(1 أدوات التهيئة الترابيّة:
المثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني:وهو وثيقة توجيهيّة استشرافيّة تمكّن من تكريسسياسة تهيويّة متناسقة على المستوى الوطني والجهوي وهي ملزمة للإدارة لا غير.
النّصوص القانونيّة والترتيبيّة والتشريعيّة: وهي النصوص القانونيّة والترتيبيّة المتصلة بالتهيئة الترابيّة مثل مجلّة التهيئة الترابيّة والتعمير ومجلّة المياه ومجلّة الغابات ومجلّة حماية الأراضي الفلاحيّة…
2) الأطراف المتدخلة في تهيئة التراب التونسي:
الأطراف العموميّة:  تتمثل في الدولة من خلال وزارات الفلاحة والثقافة والتجهيز والاسكان والتنمية الاقتصاديّة والتعاون الدولي الداخليّة والدواوين الوطنيّة ومجالس الولايات…
الأطراف الخاصّة الوطنيّة والأجنبيّة: تتمثل في السكان والمؤسسات الوطنيّة والاجنبيّة ( بنوك وصناديق ومكاتب دراسات ومؤسّسات صناعيّة وخدماتيّة)
I حصيلة التهيئة الترابيّة بالبلاد التونسيّة:
(1 الحصيلة الايجابيّة: 
– تركيز بنية تحتيّة حديثة ومتكاملة متكوّنة من طرقات وطرقات سيارة ومطارات وموانئ.
– تطوير الشبكة الحضريّة من خلال دعم المستوى الاوسط والسفلي منها.
– توسيع شبكات الماء والكهرباء لتشمل 90 % من الأسر , وشبكة التطهير بنسبة 67 % في الوسط الحضري.
2) نقائص التهيئة الترابيّة:
– التباين في نسبة التجهيزات والمرافق والخدمات بين المناطق الساحليّة والمناطق الداخليّة من جهة وبين المناطق الحضريّة والمناطق الريفيّة من جهة ثانية.
– تواصل ظاهرة البناء الفوضوي وترييف المدن.
– غياب المقاربة الشموليّة لعلاقة التنمية الاقتصاديّة بالمحافظة على التوازنات البيئيّة.