درس قرطاج واسهاماتها في الحضارة الرومانية: الازدهار العمراني - الأولى ثانوي



درس قرطاج: الازدهار العمراني - الأولى ثانوي


مقدمة:
بعد سقوط قرطاج وتخريبها سنة 146 قبل الميلاد، تحولت إلى ولاية رومانية شهدت تطورا حضريا كبيرا، نتيجة تلاقح القرطاجيين مع الرومان ويبرز ذلك أساسا من خلال الإزدهار العمراني. فما هي أبرز مظاهر الازدهار العمراني من المدن الرومانية بإفريقيا البروقنصلية؟ وماهي أبرز عوامل هذا الازدهار؟

I- مظاهر الازدهار العمراني وخصائص المدينة الرومانية ومكوناتها:
1- خصائص الرومانية:
بعد تخريب قرطاج عمل الرومان على إعادة بناءها وتكوين مستوطنة رومانية مكان قرطاج ولم يتمكنوا من بناء هذه المستوطنة إلا في عهد أقناوينوس سنة 29 ق.م. وستصبح هذه المستوطنة عاصمة ولاية أفريقيا الرومانية.
يتمثل تخطيط المدينة في تقسيم مجال المدينة المزمع تأسيسها إلى مربعات معدة للبناء وتمد فيها طرقات مستقيمة ومتقاطعة للفصل بين المربعات وقد كانت هذه الطرقات متجهة وجوبا من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب.
2- مكونات المدينة الرومانية:
تميزت المدينة الرومانية باحتوائها على كافة العناصر العمرانية الأساسية لاحتواء النشاطات الضرورية ومن أبرز هذه العناصر:
أ- الفوروم:
وهي ساحة عمومية مهيئة تحتل قلب المدينة الرومانية وتأوي اجتماعات المواطنين لانتخاب الحكام البلديين كما تلعب دورا ثقافيا وتتناسب مساحة هذه الساحة مع أهمية المدينة وعدد سكانها.

ب- الكابيتليوم:
وهو معبد الديانة الرسمية للدولة الرومانية ويأوي الثالوث الإلهي يوبيتير، ميناروا، يونو.

ت- الأسواق والمحلات التجارية:
عادة ما تتمركز المحلات التجارية بجوار الفوروم وهي تتركب من فناء فسيح ومن حوله المتاجر والدكاكين.

ث- محلات الترفيه والراحة:
المدينة الرومانية هي مركز حضارة تعيظ بمحلات الاستحمام والمسارح وميادين سباق الخيراهتماما بالغا:

ج - الحمامات:
لكل مدينة حمامات يكثر عددها كلما كبر عدد السكان وفي كل حمام نجد قاعة دفيئة وقاعة حارة وقاعة باردة وملعب للرياضات وقاعة خلع الثياب.

ح- المسارح:
يمكن أن نميز بين المسارح الدائرية والنصف دائرية. ويتكون المسرح من ثلاثة عناصر وهي مدرج نصف دائري ودائري وفضاء في نفس الشكل وركح تعرض فيه التمثيلات وعروض المصارعة والمبارزة.

خ - ميادين سباق الخيل:
وهي ميادين سباق الخيول الجارة للعربات ونجدها خاصة في المدن الكبرى.

د- المنشآت المائية:
تحتوي على صهاريج مياه وحنايا. وهي سواقي لنقل المياه الى المدن الهامة.

II- عوامل الازدهار العمراني:
1- اهتمام السلط الرومانية بالعمران:
أبدى الأباطرة اهتماما خاصا بالعمران كما أبدى الولات ومساعديهم اهتماما مماثلا بالبناءات العمومية حيث عمل الرومان على مد الطرقات والجسور وقنوات المياه اي الحنايا.

2- نتافس الوجهاء في تشييد أضخم المعالم العمومية:
تنافس الوجهاء في بناء المعالم العمومية للتفاخر بمدنهم كما مكنهم ذلك من الثروة وكسب الشهرة كما عمل الاثرياء من السكان الاصليين على المشاركة في انجازات البناءات العمومية قصد التحصل على المواطنة.

خاتمة:
شهدت قرطاج في العهد الروماني ازدهارا عمرانيا كبيرا كان فيه للسكان الاصليين وللموروث القرطاجي دورا كبيرا.

0 commentaires: