درس دلالات التسخير - ثالثة ثانوي



درس دلالات التسخير - ثالثة ثانوي

بسم الله الرحمان الرحيم
قال تعالى:" هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ" سورة النحل 10 - 18 


التقديم المادي للمقطع: 
سورة النحل: ووجه تسميتها بذلك أن لفظ النحل لم يذكر في سورة أخرى. وتسمى سورة النعم لما عدد الله فيها من النعم على عباده. ومعظم ما اشتملت عليه السورة إكثار متنوع الأدلة على تفرد الله تعالى بالألوهية والأدلة على فساد دين الشرك وإظهار شعانته وأدلة إثبات رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وإنزال القرآن وإثبات البعث والجزاء.
الموضوع: ذكر الله تعالى العديد من النعم والتأكيد على التفكر والتعقل والتذكر لإثبات وحدانية الله وكمال صفاته.
I مسؤولية الانسان في تعقل الكون:
القوانين التي سنها الله في الكون تسير وفق نظام محكم لا يتغير إذ هناك غائية في الخلق
الانسان مطالب بادراك تلك القوانين وبفك رموزها . قال تعالى:" وعلم آدم الأسماء كلها".
الانسان متعلم ومعرفته للحقائق تتم تدريجيا فالانسان حر ومسؤول
أفعال متصلة بالمُسخِّر: إنزال المطر - تنوع النبات - سنن الكون سخرها الله للانسان قهرا...
أفعال متصلة بالمسخر له: رعاية الدواب - التفكر في نعم الله - التعقل والشكر والذكر
II مسؤولية الانسان في تطوير الكون:
1 عمارة الأرض
وتكون بالمحافظة على ثرواتها مثل البناء والتشييد
العمل في الاسلام عبادة وهو الوسيلة المغيرة للأفضل والأحسن
2- تنمية الذات:
إن البحث والعمل وحسن الاستثماء ينمي الذات البشرية ويكرم النفس الانسانية وذلك بالعمل وحسن الاستخلاف وتجنب الرذيلة
III مستويات التسخير:
لقد سخر الله كل ما في الكون للانسان
إن نواميس الكون جعلها الله طبيعة للانسان وهي تلي حاجات بشرية
توجد 3 مستويات لمعاني التسخير
1- القابلية للفهم: خلقها وتكوينها 
2- قابلية الاستثمار: توظيف واستثمار ما خلقه الله وما اكتشفه الانسان
3 القابلية للاضافة: تحقيق التطور في شتى ميادين الحياة
كل هذه القابليات تحقق حسن الاستخلاف في الارض وتجنب كل مظاهر الفساد
ان التسخير هو الوصول بالعلم إلى اقصى غاياته لخدمة الانسان في حياته.
لقد اكتشف الانسان القراءة والكتابة ثم اخترع الطباعة والحاسب الالكتروني وطور وسائل الاتصال وفتحت آفاق العلم والتعلم.

0 commentaires: