• درس التوزع الجغرافي للسكان - اولى ثانوي



     درس التوزع الجغرافي للسكان



    I – التوزّع الجغرافي للسكّان بالبرازيل  :
    1 – خصائص التوزّع الجغرافي للسكّان بالبرازيل  :  
    مناطق قويّة الكثافة
    مناطق ضعيفة الكثافة
    -         الشمال الشرقي
    -         الجنوب الشرقي
    -         الجنوب
    -         الشمال
    -         الوسط الغربي

    المرتبة
    السكّان
    المرتبة
    المساحة
    1
    الجنوب الشرقي
    1
    الشمال
    2
    الشمال الشرقي
    2
    الوسط الغربي
    3
    الجنوب
    3
    الشمال الشرقي
    4
    الوسط الغربي
    4
    الجنوب الشرقي
    5
    الشمال
    5
    الجنوب

           الأوساط الطبيعيّة المنفّرة للسكّان

    حوض الأمازون
    غابة كثيفة(مناخ استوائي)
    الوسط الغربي
    هضبة البرازيل
    الشمال الشرقي
    جفاف

    _ يتميز التوزع الجغرافي للسكان في   البرازيل بالتفاوت حيث نجد مناطق ذات كثافات سكانية عالية مثل الشمال الشرقي و الجنوب الشرقي و الجنوب ومناطق أخرى ذات كثافات سكانية ضعيفة مثل الشمال و الوسط الغربي
    2 – عوامل التوزع المتفاوت للسكان : 
    -عامل طبيعي ,عامل اقتصادي وعامل تاريخي.
    أ-عوامل طبيعيّة : 
    -أدى الجفاف بالشمال الشرقي و امتداد هضبة البرازيل بالوسط الغربي و كذلك  الغابة الكثيفة بحوض أمازونيا (الشمال) إلى ضعف الكثافة السكانية بهذه المناطق عكس المناطق الأخرى حيث  المناخ  ملائم (مناخ مداري رطب ).
    ب-عوامل اقتصادية:
    نجم عن تركز الزراعات التصديرية بالمناطق الساحلية الشرقية (قصب السكر و البنّ)واستغلال مناجم الذهب بالوسط الغربي و ممارسة النشاط التجاري البحري على السواحل إلى تركّز السكّان بهذه المناطق .


    ج – عامل تاريخي :

    استقرار المهاجرين البرتغاليين منذ القرن 16 و 17 على الشريط الساحلي .

             لا تعتبر ظاهرة التفاوت في التوزّع الجغرافي للسكّان خاصة بالبرازيل فقط بل هي ظاهرة عامة .
    II – التوزّع الجغرافي للسكّان في العالم  :
    1 – التفاوت في التوزّع الجغرافي للسكّان في العالم :
    أ – التفاوت بين المناطق  :
    * مناطق ذات كثافة سكانية مرتفعة: جنوب شرق آسيا ، آسيا الشرقية ، جنوب آسيا ، أوروبا ،
    * مناطق ذات كثافة سكانية متوسّطة : الشرق الأدنى الأوسط ، خليج غينيا ، أمريكا الوسطى و الكراييب ، الواجهة الأطلسية لأمريكا اللاتينية ...
    * مناطق ذات كثافة سكّانية ضعيفة :   سيبيريا ، أستراليا ، كندا ...
    اسم المنطقة
    عدد السكّان
    آسيا الشرقية
    جنوب آسيا
    أوروبا
    جنوب شرق آسيا
    1440مليون نسمة
    1350
    580
    485

    ب – التفاوت بين الأقطار : 
    * أقطار ذات عدد سكاني مرتفع: الصين، الهند، الو م أ
    * أقطار ذات عدد سكّاني صغير:تونس
    * أقطار ذات عدد سكّاني متوسّط: الجزائر
    1 – الصين ،  2 – الهند ،  3- الو م أ ،  4 – اندونيسيا  ،               5  – البرازيل
    ج – التفاوت بين القارات :
     تتفاوت القارات في وزنها السكّاني : تعتبر آسيا أكبرها و أستراليا أصغرها .
    2 – عوامل التفاوت في التوزّع السكّاني في العالم : 
    أ – العامل الطبيعي و المناخي :

    المناطق
    الأسباب
    مناطق قويّة الكثافة: شرق آسيا – جنوب آسيا – أوروبا – وادي النيل
    -         سهول خصبة
    -         وفرة المياه
    -         طبيعة ملائمة للنشاط الزراعي و السكن ...
    مناطق ضعيفة الكثافة : المناطق القطبية المتجمدة كقريلاند – شمال كندا – سيبيريا – حوض الأمازون – الصحاري ....
    -         نطاقات مناخية قاسية
    -         مناطق قطبية متجمدة
    -         صحاري جافة
    -         غابات كثيفة
    طبيعة غير ملائمة
        - تنتمي مصر إلى الدول ذات الكثافات الضعيفة لأن عدد سكّانها قليل مقارنة بمساحتها و تنتمي إلى الدول ذات الكثافة العالية إذا اعتمدنا الكثافة الفيزيولوجية .
    - يلعب العامل الطبيعي و المناخي دورا هام في توزّع السكّان في العالم  فالمناطق ذات العوامل الملائمة هي ذات كثافة عالية و المناطق ذات عوامل غير ملائمة هي ذات كافة ضعيفة . 
    ب – العامل الاقتصادي و التاريخي :
     -  يمثل النشاط الفلاحي عاملا هاما في توطّن السكّان لأن بعض الأنشطة تتطلب يد عاملة وفيرة مثل زراعة الأرز في الهند 
    - يعتبر التطور الهام للأنشطة الصناعية و الخدميّة من العوامل المفسّرة للتركز السكّاني خاصة بأوروبا حيث انطلقت حركة تصنيع مكثفة منذ القرن 19 . من العوامل الأخرى كذلك القرب من المحاور التجارية  الكبرى .
    - يعتبر العامل التاريخي كذلك عاملا مفسّرا للتعمير حيث عرفت عديد المناطق بعراقة التعمير مثل أوروبا ( القارة العجوز ) إضافة إلى بلاد ما بين النهرين و أمريكا اللاتينية و آسيا ....
  • مواضيع ذات صلة

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق