[warning headline="IMPORTANT!"]يشهد موقع موسوعة سكوول تحيينات متتابعة للمحتوى القديم من دروس وملخصات إلى غاية 11 سبتمبر 2017.[/warning]
  • درس السكان والتنمية البشرية - تاسعة أساسي



    درس السكان والتنمية البشرية 



    I: توزع سكاني متفاوت وانفجار حضري:
    *** تذكير بمفهوم الكثافة السكانية:
    * هي معدل عدد السكان / كلم2 وتضبط كما يلي : العدد الجملي للسكان مقسوم على المساحة الجملية.

     =88 مليون نسمة(87.929262 مليون نسمة) مقسوم على (6مليون كلم2) =  14.65س / كلم2 سنة 2008.  (دون المعدل العالمي لسنة 2003 والذي= 47 س/ كلم2).

    * لكن هذا المعدل يخفي تفاوتا في التوزع الحقيقي للسكان بين الأقطار الــ5 (61 س/ كلم2  بتونس- و 3.2س/ كلم2  بموريتانيا)
    * كما تتفاوت الكثافة من إقليم إلى آخر داخل القطر الواحد.

    1) توزع سكاني متفاوت:

    أ) مظاهرة:
    **- تركز بشري شديد على السواحل الشمالية (وخاصة سواحل تونس + الجزائر + المغرب الأقصى)
    **-  وتركز أقل في سواحل:  ليبيا + موريتانيا + الصحراء الغربية [وهي جزء من المغرب الأقصى متنازع عليه مع جبهة البوليزاريو])
    **- هناك كثافة سكانية متوسطة = تركز سكاني أقل بـ:
    -          أقصى جنوب موريتانيا (حول ضفاف نهر السنغال) +
    -         حول بعض الواحات المتفرقة والمنعزلة داخل الصحراء.
    **- كثافة سكانية ضعيفة = تشتت سكاني:في الصحراء الكبرى. بعيدا عن السواحل.

    الاستنتاج: ← توزع سكان المغرب العربي غاية في التفاوت.
    فما هي أسباب  هذا التفاوت؟

    ب) عوامله:
    ** عوامل طبيعية:
    في السواحل الشمالية : الحرارة الملطفة + وفرة المياه السطحية + التربة الخصبة الصالحة للزراعات + وفرة الغطاء النباتي الطبيعي.

    -         وجود مياه جوفية  وتربة خصبة ببعض الواحات.




    - المناخ الصحراوي القاسي (أمطار شبه منعدمة + حرارة شديدة ).
    - فقر التربة + غياب الغطاء النباتي الطبيعي. + عدم توفر مواطن شغل.

    ** عوامل اقتصادية:
    -         في السواحل الشمالية :  وجود صناعات ساحلية مرتبطة بالمواني وبنى تحتية وسياحية .
    -          انفتاح الساحل الشمالي على أوروبا واستفادته من معظم الاستثمارات.
    -           توفر مواطن شغل مرتبطة بنقاط استخراج النفط والغاز الطبيعي داخل الصحراء.


    ** عوامل تاريخية:
    - في قرية "آيت داود" بجبال القبائل الجزائرية، وجد بعض السكان فيها مكانا آمنا ومحصّنا لجأوا إليه، خلال فترات تميّزت بضعف السلطة المركزية وعجزها عن فرض الأمن.

       2) انفجار حضري:
    أ): مظاهره:
    التحضر= السكن بالمدن ونمط العيش وكيفية استخدام الأرض داخل المدينة .
    الانفجار الحضري= نمو سريع لعدد سكان المدن والتوسع السريع لمجال المدن.


    ·       حاليا تتركز أغلب المدن والمدن الكبرى المغاربية على امتداد السواحل الشمالية حيث ترتفع الكثافة السكانية.

    ·       شهد المغرب العربي خلال الـ2/1 الـ2 للقرن الـ 20 انفجارا حضريا
     =  تضاعف عدد سكان المدن ما بين 5 مرات في تونس (نمو معتدل) ، تضاعف 17 مرّة في ليبيا وتضاعف 84 مرّة في موريتانيا (انفجار حضري). والنتيجة:
        = سنة 2005:  تراوحت نسبة التحضر بين  55% في المغرب الأقصى (أدنى نسبة) – و 86% في ليبيا (أرفع نسبة) .( 58% بموريتانيا و65% بتونس)



    ·       و أشهر المدن الكبرى المغاربية سنة 2005 هي العواصم :
    -         1 الدار البيضاء      =  3.6مليون نسمة(المغرب)
    -         2 الجزائر العاصمة = 2.6 مليون نسمة
    -         3 تونس الكبرى     = 2.250 مليون نسمة.
    -         4 طرابلس           = 1.5 مليون نسمة (ليبيا).
    -         5 نواكشوط          = 0.670 مليون نسمة (موريتانيا).
    ب)  عوامله وافرازاته:
         -  قوّة استقطاب المدن لسكان الأرياف بعد نمو الأجهزة  الإدارية والتطور الملحوظ للخدمات (الصحية والتعليمية والاجتماعية) داخل هذه المدن.
    -         استقطاب المدن لجل الاستثمارات في القطاعين الاقتصاديين الـ2 والـ3
    ( الصناعة والسياحة والخدمات). 
    ومن المشاكل التي أفرزها الانفجار الحضري:
    -         صعوبة توفير السكن + الماء + خدمات الصحة + التعليم ...للوافدين الجدد.
    -          الارتفاع المشط لأسعار العقارات + ازدحام حركة المرور + مشاكل التلوث الصناعي + تلوث المياه +  مشاكل رفع الفضلات + التطهير داخل المدن.
    II: أقطار في طور الانتقال الديمغرافي: 

    تذكير: - هناك 3 أنظمة ديمغرافية مختلفة:

    1-   نظام قديم = بدائي= تقليدي (لم يعد موجودا اليوم) وتميز بـ:
    -          نسبة ولادات مرتفعة جدا حوالي 47‰.
    -          ونسبة وفيات مرتفعة جدا حوالي 42‰.
    -          ونسبة نمو طبيعي ضعيف جدا دون 1%.
      2- نظام ديمغرافي عصري = نهائي:
    -  نسبة ولادات منخفضة جدا حوالي 10 ‰
    ونسبة وفيات منخفضة جدا حوالي 5‰
    ونسبة نمو طبيعي ضعيف جدا دون 1%.


      3 - نظام ديمغرافي انتقالي (بين النظامين القديم والعصري) وفيه طور1 + 2:]
    1) موريتانيا وليبيا في  الطور الـ1 للانتقال الديمغرافي :
     = طورالانفجاراديمغرافي: كثر من 2%
    سنة 2005:
      *موريتانيا نمو طبيعي = 2.92%
    * ليبيا : نمو طبيعي =2.3% .

    ** تفسّر سرعة النمو الطبيعي ب:
     * انخفاض نسبة الوفيات خاصة في ليبيا (تحسن الغذاء والصحة)
     *  وبقاء نسبة الولادات مرتفعة جدا خاصة في موريتانيا وهذا مرتبط بـ:
     -   الخصوبة  المرتفعة والزواج المبكر بمعدل 22 سنة بموريتانيا = (تأخر في تنظيم النسل مقارنة ببقية الدول المغاربية ب15 سنة ..)
    -  محدودية  انتشار للتعليم (خاصة بموريتانيا) ← محدودية سن الدراسة ←..
     -  استمرار تعدد الزوجات.


    2) الجزائر والمغرب الأقصى وتونس في الطور الـ2 للانتقال الديمغرافي: = نمو طبيعي متوسط:  حوالي 1.5%
    سنة 2005:
     الجزائر نمو طبيعي = 1.6%.//  المغرب الأقصى نمو طبيعي =1.5% //  تونس : نمو طبيعي =1.1%
    -** من أسباب ذلك:
          * تراجع ملحوظ للوفيات(تحسن الوضع الغذائي والصحي).
      * تراجع نسبي للولادات (بالجزائر والمغرب الأقصى)  مرتبط بـ:
    -         تعدد الزوجات.
    -         تأخر نسبي في اعتماد سياسة تنظيم النسل (بالجزائر والمغرب الأقصي).
    -             * تراجع ملحوظ للولادات بتونس: مرتبط بـ:
    -  سياسة مبكرة لتنظيم النسل المعتمدة منذ بداية الـ60نات (توفير خدمات التنظيم العائلي والوسائل الواقية من الحمل مجانا.)

    - إصدار مجلة الأحوال الشخصية (1956): منعت تعدد الزوجات +  حددت السن الدنيا للزواج.
    -         انتشار التعليم + طول سن الدراسة ← تأخر سن الزواج بمعدل = 27.6 سنة بالجزائر + 26.2 سنة بالمغرب.

    2)  انعكاسات اختلاف الوضع الديمغرافي:
    أ) *** اختلاف التركيبة العمرية:
    - تركيبة عمرية شابة (نسبة الشبان مرتفعة في  في ليبيا وموريتانيا (أكثر من 35% لهم أقل من 15 سنة) : من مجموع عدد السكان.
    -  في المغرب والجزائر (حوالي 30% )
    - وفي تونس ( 27% ).).

    ب)***  - نفقات ثقيلة مخصصة للتعليم والرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية في موريتانيا البلد الأكثر فقرا.
    -         ونفقات أقل ثقل بتونس والمغرب الأقصى (رغم الضعف النسبي في دخل الفرد)
    -         وهي الأقل ثقل في ليبيا وفي الجزائر رغم أهميتها بسبب أهمية عائدات النفط والغاز الطبيعي.

    ج) : تحسن متفاوت في مؤشرات واقع التنمية البشرية:
        [ تعريف مؤشر التنمية البشرية وموقعه بالدول المغاربية.
    هو مقياس درجة تقدم الدول ويضبط اعتمادا على مؤشرات مختلفة منها معدل دخل الفرد + معدل عمر الإنسان + نسب التمدرس والأمية ...
    -1-  ويعتبر هذا المؤشر جيّدا لمّا يكون بين1  و  0.800 
            وهو وضع الدول المتقدمة الغنية.
    --مؤشّر متوسط بين 0.800  و 0.500  بـ ليبيا + تونس + الجزائر + المغرب الأقصى..
    - مؤشّر ضعيف يقل عن 0.500 بـ موريتانيا.]
      هناك تحسّن تحقق بفضل توفر الإمكانات الطبيعية (بالجزائر وبليبيا) والبشرية (بتونس والمغرب الأقصى)

    *1**تحسّن في معدل دخل الفرد(لكن دون الدول الغنية) سنة 2005=
    -          = بـ بليبيا11630$   [ المستوى الأقصى]
    -         = بـ بموريتانيا 2402$  [المستوى الأدنى]
    -         =  (بتونس =8255$).[متوسط].

    *2**تحسن في لأمل الحياة عند الولادة: -  بلغ سنة 2004
    - بليبيا (75سنة).
    و73 سنة بتونس وكذلك الجزائر
      = 70 سنة بالمغرب الأقصى .
     وبقي ضعيفا في موريتانيا بلغ 54 سنة.

    *3** تراجع متفاوت للوفيات الرضع:
    - سنة 2004 في تونس (22‰) وأقصاها في موريتانيا (75‰)
    *4** تحسن متفاوت في الوضع التعليمي:
    سنة 2006 :نسب التمدرس  = 90.3% بتونس // 87.8% بموريتانيا سنة 2003).
    *  ارتفعت نسبة التعليم في صفوف الإناث في كل المراحل التعليمية وقاربت الـ2/1 في الدول الـ5.

    *  تراجعت نسب الأمية في الدول الـ5.
  • مواضيع ذات صلة

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق