درس القيروان ودورها في نشر الحضارة العربية الاسلامية: الاشعاع الفكري - اولى ثانوي



درس القيروان ودورها في نشر الحضارة العربية الاسلامية: الاشعاع الفكري



I- مظاهر الاشعاع الفكري لمدينة القيروان :
1- المكانة الفكرية لمدية القيروان والعوامل المساعدة:
أ- المكـــانة الفكرية:
 - اعتبرت القيروان منارة فكرية هامة لاتقل عن مدن المشرق : يبرز ذلك من خلال موقف الامام مالك بن أنس : احدى المدن الثلاث في دراسة العلوم الاسلامية اضافة الى الكوفة بالعراق والمدينة بالجزيرة العربية
- القيروان منارة أدبية في عهد الدولة الزيرية : وجهة العلماء والادباء من كل الجهات
- القيروان منارة هامة في العهد الاغلبي وقد نسجت على منوال مدينة بغداد في عهد الرشيد وابنه المأمون: القيروان عاصمة حضارية لها اشعاعها فهي تجذب مختلف العلماء والادباء من كافة البلدان
ب- العوامل المساعدة :
* انشاء بيت الحكمة في العهد الاغلبي كجامعة للعلوم والترجمة  ومكتبة ثرية
* تنشيط حركة الترجمة : مثل بيت الحكمة المجال الامثل باعتبار ترجمة أصناف متعددة من الكتب اليونانية واللاتينية  التي تتناول مواضيع فكرية وعلمية مختلفة  مع جلب المترجمين الاغريقيين وغيرهم ممن يتقنون اللغة العربية مكنت وسيلة انفتاح
* اهتمام الحكام بالعلماء والادباء خاصة الاغالبة والزيريين
استنتاج أهمية القيروان وبروزها كعاصمة ثقافية منافسة لبغداد في عهودها الزاهرة
2- ميادين النشاط الفكري لمدينة القيروان في عهودها الزاهرة:
أنشطة متعددة وهامة :
·       الفقه والتشريع : نشطت حلقاته التي شملت أهل القيروان وقد تناولت مسائل تعلقت خاصة بالتوحيد
- برز الامام سحنون بن سعيد التنوخي نبغ في القضاء وتمسك بمذهب السنة
* الادب واللغة: شيخ اللغة والرواية أبو الوليد عبد الملك بن قطن كتب في وقائع العرب وأنسابهم كما شرح الاشعار- ابن رشيق القيرواني – ابراهيم الحصري – ابن شرف
·       الطب والصيدلة : مدرسة ابن الجزار
·       الترجمة : بروز العديد من المترجمين ببيت الحكمة

II- دراسة مثال : شخصية أحمد ابن الجزار:
1- شخصيته ومميزاته الفكرية والعلمية:
هو أبو جعفر أحمد بن ابراهيم ابن الجزار طبيب ومفكر قيرواني ولد سنة 285 هـ وتوفي سنة 369 هـ عاصر الدولة الفاطمية  تخرج من أسرة تمتاز ببمارستها للطب وقد مثلت مدرسة عريقة في هذا المجال
- عرف بشخصيته الموسوعية كما امتاز بقدرته على الحفظ والبحث والدراسة للطب والعلوم والقدرة على فهمها
- امتاز أيضا بشغفه المتواصل بالعلوم وبقية المجالات الفكرية
2- طريقته في ممارسة الطب وشهرته:
- الانطلاق مما وصل اليه الاطباء من قبله ثم الاضافة والبراعة ويعد مؤلفه زاد المسافر من أبرز الدلائل
- يمتاز ببراعته في فهم المرض ومداواة المريض تدريجيا حتى يشفى
- بلغت شهرته اروبا وكانت مؤلفاته من ابرز منطلقات الطب في العهد الحديث
3- خصائص الانتاج الفكري لابن الجزار:
- تعكس شخصية المفكر الموسوعي الذي أنتج في مجالات متعددة ذات انتاج غزير  ومتنوع حيث ترك 25 قنطارا من كتب طبية وغيرها
- في الطب والصيدلة: زاد المسافر وهو من الكتب القيمة يعرف بكتاب الادوية المفردة – كتاب في الادوية المركبة – كتاب طب الفقراء – رسالة في الزكام – طب المشائخ ...
* في التاريخ : مغازي افريقية وتاريخ الدولة الفاطمية
* في الادب و مؤلفات أخرى 

0 commentaires: