درس حصيلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد التونسية - تاسعة أساسي



درس حصيلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد التونسية - تاسعة أساسي 


I-              حصيلة التنمية الاقتصادية و البشرية   :
1)  حصيلة التنمية الاقتصادية:
- تواصل ارتفاع قيمة الصادرات وقيمة الواردات.
- استمر عجز الميزان التجاري ، وحافظت مداخيل السياحة على مسارها التصاعدي مقتربة من 2300 مليون دينار سنة 2004. مساهمة بذلك في تغطية  تغطية نسبة هامة من جز الميزان التجاري.
  - تواصل ارتفاع قيمة الاستثمارات السنوية متجاوزة 8000 مليون دينار خلال السنوات الأخيرة.
-  كما استمر ارتفاع قيمة التمويلات الأجنبية متجاوزة 12000 مليون دينار بين 2002 و2006.

2)  حصيلة التنمية البشرية:
- تمّ التحكم في النمو الديمغرافي: انخفضت نسبته إلى 1.1% سنة 2005 .
- تم التخفيض في نسبة الخصوبة الى 2.1 طفل/مرأة سنة 2005.
- تحسنت التغطية الصحية: 70 طبيب / 100 ألف ساكن سنة 2002.
- انخفضت نسبة الأمية الى 22.9% سنة 2004.
ارتفع أمل الحياة عند الولادة إلى 73 سنة عام 2005
- تحسن دخل الفرد ليبلغ 2850 $ سنة 2005.
- استقر وضع البطالة في مستوى 14% سنة 2006.
←  تحسن نسبي لمستوى عيش السكان...

3)  حصيلة التنمية الجهوية:
- تحسن البنية الأساسية: طرقات،مياه صالحة للشراب، تنوير...
- تواصلت العناية بالأرياف: الشغل، المسكن...
- توسعت المساحات السقوية خاصة بالشمال.
- تحسّن القطاع الصناعي خاصة بلأقاليم الساحلية رغم سياسة اللامركزية الصناعية المعتمدة منذ بداية الـ70 نات معززة بذلك الفوارق الجهوية بين المناطق الساحلية والمناطق الداخلية.

II-         حدود التنمية:
1)  على المستوى الاقتصادي:
-         توقع تزايد ارتفاع قيمة الواردات بما يساهم في تفاقم عجز الميزان التجاري.
-         توقع تراجع مكانة الفلاحة والصناعة في بناء الناتج الداخلي الخام لفائدة قطاع الخدمات.
-         توقع المزيد من التحديات التي سوف تشمل اقتصاد البلاد وخاصة القطاع الصناعي بما يتطلب تأهيل جيد استعدادا للمنافسة العالمية في السوق الداخلية والخارجية.(التصدير والمنافسة).
2) على المستويين البشري والمجالي:
-*** بشريا: أبرز التوقعات هي:
- توقع تواصل انخفاض نسبة النمو الديمغرافي إلى أقل من 1% .
- وتوقع مزيد ارتفاع أمل الحياة عند الولادة (إلى 75 سنة عام 2006)
- توقع أن يصبح هرم السكان مماثلا لما يوجد بالعالم الغربي المتقدم.
- توقع إحداث المزيد من المدارس والمعاهد والكليات.
- توقع استمرار مشكلة البطالة .

-*** جهويا أبرز التوقعات هي:
- توقع استمرار تركز الأنشطة الصناعية والسياحية على الشريط الساحلي.
- توقع حصول نقص في التزود بالماء +
-  انهاك للتربة واتلاف للغطاء النباتي الطبيعي +
-  تعرية السواحل +
-  تفاقم التصحر بالأقاليم الداخلية..

0 commentaires: