تلخيص درس أزمة الثلاثينات بكالوريا آداب واقتصاد وتصرف



تلخيص درس أزمة الثلاثينات بكالوريا آداب واقتصاد وتصرف
إذا أردت الحصول على الدرس كاملا اضغط هنا



I- الأسباب:
وفرة الانتاج وضعف الاستهلاك حيث سجلت المنتجات الفلاحية والصناعية أرقاما قياسية عجزت الأسواق عن استهلاكها فانهارت الأسعار في البورصة وتدعيم العملة حيث تهافت الأمريكيون على شراء الأسهم خلال العشرينات خاصة بين 1927 و1929 فارتفعت قيمتها بنسب تتجاوز حقيقة ارتفاع الانتاج الصناعي حيث ايقن الامريكيون بضرورة التخلص من اسهمهم التي عرضوها الى البيع في وقت وجيز مما سبب اندلاع الازمة.

II- مظاهر الازمة وآليات انتشارها وأهم السياسات المعتمدة للخروج منها:
1- مظاهر الأزمة:
عرض عدد هام من الأسهم للبيع مما ادى الى انهيار قيمة الاسهم خاصة يوم الخميس 24 اكتوبر 1929 المعروف بالخميس الاسود حيث انهارت فيه البورصة كما توازا مع هذاالانهيار مسارعة الامريكيون الى سحب مدخراتهم من البنوك مما ادى الى افلاس 4000 بنك وبالتالي تراجع اسعار المواد الفلاحية والصناعية وارتفاع عدد العاطلين عن العمل.

2- آليات الانتشار:
انتشرت الازمة في بقية انحاء العالم وذلك بحكم ترابط الاقتصاد الرأسمالي الأوروبي بالاقتصاد الأمريكي وخاصة بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية بسحب أموالها من البنوك الأوروبية واتباع سياسة اقتصادية حمائية.

3- سياسات متباينة للخروج من الأزمة:
السياسة الليبيرالية الكلاسيكية التي اعتمدت في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة في عهد هوفر واتسمت بالتقشف في المصاريف وفشلت في ايجاد الحلول.

السياسة الليبيرالية الجديدة وبروز دولة الرعاية والتي طبقت في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة في عهد الرئيس روزفلت وعرفت بالنيوديل واعتمدت على أفكار الاقتصادي الانجليزي كاينس من خلال مؤلفه "النظرية العامة للتشغيل والفائدة والعملة".
سياسة الأنظمة الكليانية التي اعتمدت خاصة من قبل اليابان وايطاليا وألمانيا وتميزت باعتمادها على سياسة الاكتفاء الذاتي والمقايضة مع الخارج.

III- النتائج:
1- نتائج اجتماعية:
تتمثل أساسا في ارتفاع عدد العاطلين في العالم (30 مليون سنة 1932) وانتشار البؤس والفقر والتشرد وتنامي التناقضات الاجتماعية.

2- النتائج الاقتصادية: 
انهيار التجارة العالمية بحكم اعتماد جل الدول على سياسات اقتصادية حمائية مع نشوب حرب نقدية تتمثل أساسا في تمسك عدة دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية في التخفيض من قيمة عملتها.

3- نتائج سياسية:
دعمت هذه الأزمة الأنظمة الكليانية.

هناك تعليق واحد: