التفكير الإسلامي: درس التوحيد وتحرير الإنسان - بكالوريا آداب



التفكير الإسلامي: درس التوحيد وتحرير الإنسان - بكالوريا آداب

الإشكالية: 
ما هو دور التوحيد في تحرير الإنسان وتوحيد المجتمع ؟

تحليل المفاهيم: 
مفهوم التوحيد:
اصطلاحا: هو العلم والاعتراف الجازم واليقيني بتفرّد الله بصفات الكمال وإفراده وحده بالعبادة ونفي معاني التّعدد عن الله تعالى.

مفهوم الحرية:
اصطلاحا: هي استقلال الإرادة وعدم الخضوع لا لسلطان هوى النّفس ونوازع الشّر (كالأنانية والخمول والسّلبية) ولا لسلطان الغير (ملك، رئيس..) فلا يستعبدك شيء ولا تستذلك عادة أو شهوة.
العبوديّة لله وحده تحرّر الإنسان من كلّ عبوديّة لغير الله والإخلاص لله يصرف عن كل ذلّة أو تبعيّة.

 أصالة الحرية في الإسلام:
 الحرية هي الأصل الذي يولد عليه الإنسان والاستعباد من غير الله تعالى هو الاستثناء. 
الإنسان خليفة الله في الأرض صاحب حق وحرية بما أنه إنسان التكليف والمسؤولية. قال تعالى: " وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا" – سورة الشمس

من مظاهر تحرر الإنسان: 
استخلافه في الأرض ليحقّق عبوديّته لله وسيادته على الأرض
دعا الإسلام إلى تحرير العقل من كل ما يعوقه إلى الاهتداء إلى الحق والخير. فإذا كان العقل لا يؤمن بالله تعالى فإنه سيكون حبيس المعتقدات والأوهام والخرافات وبالتالي الوقوع في الشرك والكفر والضلال والضياع. 

أما إذا كان العقل مؤمنا موحدا بالله تعالى ومؤمنا بقدرته فإنه سيتحرر من كل القيود التي يفرضها المجتمع وسيعمل على البحث والـتأمل والاستكشاف والسعي وراء ما يرضي الله عز وجل.

قال تعالى: " وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۗ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ" – البقرة 170

تكرّرت في القرآن الكريم العبارات الدّالة على وجوب استخدام العقل (أفلا ينظرون، ألم ترى، يعقلون، يتدبرون)
الإسلام منح العقل البشري حرية البحث والمبادرة فأطلق له عنان النّظر في ملكوت الله لاستنتاج المجهول واكتشاف ما كان يخفى.

من أسس تحرير التوحيد للمجتمعات والأمم:
الحرية الفردية فلا حرية للمجتمع دون حرية كل أفراده.
إزالة التفاوت الطبقي وتحرير المرأة.
تفعيل إرادة الإنسان وتحرير المبادة وهو عكس الخمول والكسل واليأس والاستسلام والتشاؤم. قال تعالى: " يَا أيُّهَا الإنسَانُ إنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهْ – الانشقاق 6.

ترك الأنانيّة والفرديّة والتكبّر وكلّ ما يتنافى مع الأخوة الإنسانيّة كالتعصّب والعرقيّة القبليّة والعنصريّة.
تحقيق العدل في كل المجالات: قال ابن خلدون: الظّلم مؤذن بخراب العمران.
← الحريّة حقيقة ملازمة للوجود الإنساني وشرط لكلّ انجاز في الكون.

الحرية في الإسلام قائمة على: 
التّوازن بين حق الفرد وحق المجتمع أي بين المصلحة الخاصّة والمصلحة العامة وبين الحق والواجب.
قيود يقيّد بها الشخص نفسه من خلال ما يبرمه من عقود والتزامات مع غيره.

القوانين والتّشريعات التي يجب أن يلتزم بها الإنسان ليخرج من العشوائيّة إلى الحريّة ويحقق التّوازن في المجتمع.
الحرية بهذا المعنى ممارستها عبادة وخلق ومنزع اجتماعي وأنساني فهي حرية ملتزمة ومسؤولة.

الأفعال الحرّة هي الأفعال المعقولة التي تستند لمبرّرات وتهدف لغايات وتربط الشخصية بحاضرها ومستقبلها.
الإنسان الحرّ هو القادر على التّحكم في العوامل الدّاخلية (النّفس والغرائز) والخارجيّة (الطّبيعة) وبقدر معرفته بها واكتشافه لأسرارها وتحكمه فيها يتجاوز ضعفه ويزيل جميع العوائق أمامه. يقول انجلس:" كلّما اكتشف الإنسان قانونا كلّما خطى خطوة نحو الحريّة".

0 commentaires: